دافع رئيس لجنة التربية والتعليم والبحث العلمي في البرلمان بالإنابة في البرلمان السوداني، عصام الدين ميرغني، عن الوحدات الجهادية داخل الجامعات، واشار الى الاتهامات التي تُحملها مسئولية اثارة العنف والاعتداء على الطلاب غير صحيحة.

في الاثناء، يتجه البرلمان لتنظيم ورشة حول العنف الطلابي خلال الايام المقبلة بمشاركة اكثر من 15 جهة.

واُنشئت بالجامعات السودانية، مع مجئ نظام الحكم الحالي، وحدات داخل كافة الجامعات تعرف بـ”الوحدات الجهادية”، أو “إدارات شئون الجهاد” ببعض الجامعات، ويدير هذه الواحدات أعضاء نافذون بالحزب الحاكم وعناصر أمن، ليست لهم خلفيات اكاديمية تخول لهم التدخل في الشأن الأكاديمي.

واتهم ميرغني، المعارضة السياسية والمسلحة باثارة العنف. وقال “اتهام الوحدات الجهادية بالوقوف وراء العنف الطلابي مجرد إداعات لاتمت للحقيقة بصلة”.

وقال في معرض دفاعه عن الوحدات الجهادية انها تعني بالشهداء والمجاهدين وتحريض الطلاب للدفاع عن العقيدة والوطن وبث جرعات توعية فقط لاغير.

 فيما اقر رئيس الاتحاد العام للطلاب السودانيين –حكومي- مصعب محمد عثمان، فى تصريحات صحفية اليوم الاحد، عقب اجتماع مشترك بين لجنتي التربية والتعليم والامن والدفاع، بتصاعد العنف الطلابي في الجامعات خلال الاونة الاخيرة وتحفظ عن ذكر الاحصائيات. وقال “سنطرحها في الورشة بجانب المبررات والدوافع التي كانت تتخذها الكيانات السياسية التي قامت بالعنف”.

واشار ميرغني، الى ان الورشة ستكون بمشاركة اكثر من 15 جهة ابرزها الجامعات، الشرطة،الحرس الجامعي، اتحاد الطلاب، الاجهزة الامنية، وزارة التعليم العالي، صندوق رعاية الطلاب، لتقديم مقترحات تقدم كحلول ناجعة لمحاربة ظاهرة العنف الطلابي.

واستبعد النائب البرلماني، اي تجاه لحظر النشاط السياسي بالجامعات. واكد ان الورشة تهدف الى تقنينه لوضع حد لنشاط الحركات المسلحة غير المدرجة ضمن الاحزاب السياسية المخول لها العمل السياسي، بجانب الحد من دخول الاسلحة حرم الجامعات وتمكين الحرس الجامعي وتأهيله ودعمه ماليا ولوجستيا.

وانتظم طلاب بعدد من الجامعات السودانية ابريل الماضي، في احتجاجات بعد مقتل الطالب ابوبكر الصديق، بجامعة كردفان غربي البلاد، وتصاعدت بعيد اغتيال مسلح، الطالب في كلية الآداب بجامعة امدرمان الاهلية محمد الصادق ويو داخل مقر الجامعة.

ويوثق المهتمون بالحراك الطلابي في السودان، مقتل نحو (23) طالباً وطالبة – ظل قتلتهم بمنأى عن العدالة -بمختلف الجامعات السودانية، هم: (أبو بكر حسن محمد طه، خنساء محمد آدم، يوسف علم الدين البشير، بشير الطيب، التاية محمد أبو عاقلة، سليم محمد أبوبكر، طارق محمد إبراهيم، محمد عبد السلام، الشريف حسب الله شريف، ميرغني محمود النعمان، عبد الرحمن، محمد يونس نيل، الصادق يعقوب عبد الله، النعمان أحمد القرشي، عادل محمد أحمد حماد، معتصم حامد أبو القاسم، عبد الحكم موسى، خالد محمد نور،  علي ابكر موسى،  الطيب صالح، مناضل إسماعيل، يوسف علم الدين بشير).

الخرطوم- الطريق

برلماني يدافع عن (الوحدات الجهادية) بالجامعات السودانيةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/Sudan-Unive-300x178.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/Sudan-Unive-95x95.jpgالطريقأخبارالعنف الطلابيدافع رئيس لجنة التربية والتعليم والبحث العلمي في البرلمان بالإنابة في البرلمان السوداني، عصام الدين ميرغني، عن الوحدات الجهادية داخل الجامعات، واشار الى الاتهامات التي تُحملها مسئولية اثارة العنف والاعتداء على الطلاب غير صحيحة. في الاثناء، يتجه البرلمان لتنظيم ورشة حول العنف الطلابي خلال الايام المقبلة بمشاركة اكثر من 15...صحيفة اخبارية سودانية