قال حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، انه لن يقبل اي دعوة من احد للمشاركة في لقاءات تشاورية حول الحوار مع قوى المعارضة بشقيها المدني والمسلح خارج البلاد، في وقت اكد خلو السجون السودانية من اي معتقل سياسي.

واتهم نائب رئيس الحزب ومساعد الرئيس السوداني، ابراهيم محمود حامد، الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، بتاجيج الحرب. وقال في مؤتمر صحفي اليوم الاربعاء، “نحن جادون في التوصل لاتفاق ينهي الحرب في جنوب كردفان والنيل الازرق.. لكن الحركة تسعى لاستمرارها”.

واستبعد محمود، لقاء الحكومة اي طرف في المعارضة خارج البلاد. وقال ” الحوار الوطني السوداني سينطلق غدا الخميس بانعقاد الجمعية العمومية.. وهذه بداية الحوار الحقيقية”.

واضاف: “كل قضايا البلاد ستناقش في مؤتمر الحوار وما تصل اليه من نتائج مستعدون لتنفيذه والشعب السوداني هو الضامن الوحيد لتنفيذ مخرجات الحوار حتي لو افضت هذه النتائج لقيام انتخابات جديدة “.

وتعثرت مبادرة للحوار اطلقها لها الرئيس السوداني عمر البشير يناير2014 ، وقاطعت قوى المعارضة الرئيسية الحوار دعوة الحوار واشترطت تهيئة المناخ واطلاق الحريات وتكوين حكومة انتقالية، قبل ان تعود وتوافق على لقاء تحضيرى برعاية الوساطة الافريقية قاطعته الحكومة مارس الماضي.

واكد المسؤول السوداني، عدم استجابة حكومته لاي اشتراطات مسبقة في عملية الحوار. وقال “الحوار في موعده وإن لم يشارك فيه البعض”. لكنه عاد واكد أهمية مشاركة قيادات الحركات المسلحة  والأحزاب المعارضة في العملية.

وقطع محمود، بخلو السجون السودانية من اي معتقل سياسي، وقال  ما تتحدث عنه الحركات المسلحة بهذا الشان تتعلق بمرتكبي جرائم صدرت بحقهم أحكام قضائية.

الخرطوم- الطريق

(الوطني): قضايا السودان مطروحة في حوار الداخل ولن نلتقي احداً بالخارجhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/اجتماع-آلية-الحوار-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/اجتماع-آلية-الحوار-95x95.jpgالطريقأخبارالحوارقال حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، انه لن يقبل اي دعوة من احد للمشاركة في لقاءات تشاورية حول الحوار مع قوى المعارضة بشقيها المدني والمسلح خارج البلاد، في وقت اكد خلو السجون السودانية من اي معتقل سياسي. واتهم نائب رئيس الحزب ومساعد الرئيس السوداني، ابراهيم محمود حامد، الحركة الشعبية...صحيفة اخبارية سودانية