اختتمت بالعاصمة السودانية الخرطوم، اليوم السبت، اجتماعات وزارية سداسية حول سد النهضة بين وزراء الري والخارجية بمصر واثيوبيا والسودان دون ان التوصل الى اتفاق في القضايا الخلافية على ان تلتقي الاطراف مجددا يومي 27 و28 من الشهر الجاري.

وقال وزير الخارجية السودانى إبراهيم غندور، أن “مباحثات سد النهضة التى جرت بالخرطوم على مدار يومين ركزت بشكل أساسى على تنفيذ إعلان المبادئ الذى تم توقيعه بواسطة قادة الدول الثلاث بالخرطوم فى مارس الماضى.

واشار غندور الى ان الاجتماعات المقبلة ستناقش  ذات الاجندة علي مستوى وزراء الخارجية والمياه والفرق الفنية للدول الثلاثة.

وحول موقف السودان من المناقشات ومدى تأثرها ببناء سد النهضة، أوضح غندور، لصحيفة “اليوم السابع” المصرية،  أن بلاده تعمل فى إطار المصلحة الوطنية، مشيرا إلى أن دورها الأساسى هو تنفيذ إعلان المبادئ الموقع باعتباره خريطة الطريق التى تعمل عليها جميع الأطراف للوصول لاتفاق ملزم للجميع.

من جهته توقع، وزير الموارد المائية والري والكهرباء السوداني، معتز موسى، ان يشهد الاجتماع المقبل خطوة ايجابية في المفاوضات بين الدول الثلاثة.

وتتخوف مصر من ان يؤثر سد النهضة على حصتها من مياه النيل، الا ان اثيوبيا اكدت في جلسات محادثات عدة ان مشروعها لن يؤثر على مجرى النيل في مصر والسودان.

وبدأت اديس ابابا  العام 2013 بتحويل مياه نهر النيل الازرق لبناء سد النهضة المثير للجدل، والذي من المفترض ان يولد ستة آلاف ميغاواط من الكهرباء، وسيتحول لان يصبح اكبر سدود القارة الافريقية عند الانتهاء منه في العام 2017.

الخرطوم- الطريق

رفع جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة دون التوصل لإتفاقhttps://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/dd.jpg?fit=300%2C199&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/dd.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارمياه النيلاختتمت بالعاصمة السودانية الخرطوم، اليوم السبت، اجتماعات وزارية سداسية حول سد النهضة بين وزراء الري والخارجية بمصر واثيوبيا والسودان دون ان التوصل الى اتفاق في القضايا الخلافية على ان تلتقي الاطراف مجددا يومي 27 و28 من الشهر الجاري. وقال وزير الخارجية السودانى إبراهيم غندور، أن 'مباحثات سد النهضة التى جرت...صحيفة اخبارية سودانية