طالب تحالف المعارضة السودانية السلطات بالافراج الفوري، عن المعتقلين السياسيين لاسيما الذين اعتقلتهم السلطات بشكل جماعي ليل السبت بمدينة الابيض غربي السودان، بعد مهاجمة الامن لدار هيئة شؤون الانصار بالمدينة  وتفريقها لندوة تدشين وثيقة “نداء السودان” واعتقال مايفوق عن الاربعين من انصار المعارضة، افرج عن بعضهم في وقت متاخر من ليل السبت وصباح اليوم الاحد.

وقطع التحالف المعارض، بعدم تخليه عن دعوة الجماهير لتجاوز الانتخابات التي المزمع اجراؤها ابريل المقبل، وقال، “ظللنا ندعو إلى المقاطعة الفعالة للانتخابات، من خلال حملة “ارحل”، كتعبير مشروع عن موقفنا السياسى و بأدوات سلمية وديمقراطية”. واضاف ” الدعوة وسط الجماهير لتجاوز الانتخابات تتعدى الحق الدستورى والقانونى إلى الواجب الوطني والقومي، ونحن لسنا على استعداد للتخلي لا عن الحق ولا الواجب”.

وعد التحالف ما حدث في مدينة اﻻبيض واعتقال العشرات من قادة قوى نداء السودان وتفريق الجموع بالغاز واستخدام القوة المفرطة حلقة جديدة من مسلسل قهر وعنف السلطة إزاء المدنيين العزل.

وقال بيان لقوى نداء السودان المعارضة، اطلعت عليه (الطريق)، اليوم الاحد، “قام جهاز الأمن باقتحام دار هيئة شئون الأنصار وهو المكان الذى أعد للتدشين، وقاموا بإخراج الكراسي وقفل الدار لمنع قيام المنشط، وتمت إحاطة دار الهيئة بعدد كبير من عربات الشرطة و الأمن، كما وضع عدد آخر من العربات أمام دار حزب المؤتمر السودانى، لإظهار آلة القمع وبث الرعب إعلانا للأبيض منطقة قمع وكبت وإهدار للحقوق والحريات؛ وتأكيدا لمنع قيام الندوة في أي من دور قوى النداء المحتملة”.

واشار البيان، الى ان قوى نداء السودان قررت مخاطبة انصارها امام مقر هيئة شؤون الانصار، ولحظة بداية  الأمينة العامة لحزب الأمة القومي، سارة نقدالله، بمخاطبتها الحشود؛ هاجمت الشرطة بسيل كثيف من علب الغاز المسيل للدموع، وفرقت الجمع بالقوة؛ ولاحقت بعض قادة وكوادر قوى النداء واقتادتهم لمباني جهاز الأمن وبلغ عدد المعتقلين أكثر من أربعين على رأسهم الامينة العامة للامة سارة نقد الله، والقيادي بالحركة الاتحادية محمد يعقوب شداد، ولم تطلق سراحهم إلا بعد ساعات؛ بينما لا يزال آخرون قيد الحبس.

ورفض التحالف ما وصفه بـ”السلوك العدوانى والقمعي” تجاه قوى نداء السودان والذى بدا في مدن سنار وسنجة ثم دنقلا وتطور في الأبيض. واشار الى ان هذا السلوك يعبر بوضوح عن الحالة النفسية التي يعيشها النظام القمعي ووهو يشاهد بعينيه عزوف الجماهير عن المؤتمر الوطني وفشل أنشطة تدشين حملته الانتخابية، كما ان استخدام اجهزة الأمن والشرطة يوضح بجلاء ان المؤتمر الوطني يستغل الدولة فى مسرحية “العبث الانتخابي”

واضاف “، إذا كان هذا النظام يضيق بالاصوات التى تقول إن مهزلة الانتخابات لا تعنيها، فإنه لن يحترم صوتا واحدا فى صناديق الانتخابات ضده”.

الخرطوم- الطريق

المعارضة السودانية تطالب بالافراج عن منسوبيها وتقطع بعدم التخلي عن حملة "ارحل"https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/المعارضة-السودانية-300x208.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/المعارضة-السودانية-95x95.jpgالطريقأخبارانتهاكات الأجهزة الأمنية,تحالف المعارضةطالب تحالف المعارضة السودانية السلطات بالافراج الفوري، عن المعتقلين السياسيين لاسيما الذين اعتقلتهم السلطات بشكل جماعي ليل السبت بمدينة الابيض غربي السودان، بعد مهاجمة الامن لدار هيئة شؤون الانصار بالمدينة  وتفريقها لندوة تدشين وثيقة 'نداء السودان' واعتقال مايفوق عن الاربعين من انصار المعارضة، افرج عن بعضهم في وقت متاخر من...صحيفة اخبارية سودانية