تمسك تحالف المعارضة السودانية، بموقفه الرافض للمشاركة في الانتخابات القادمة في ظل وجود نظام الحكم الحالى، وأوضح بأن حزب المؤتمر الوطني يريد من الانتخابات مشاركته في السلطة والخروج من “مأزق” الازمة التي تمر بها البلاد.

وصادق مجلس الوزراء السوداني في التاسع عشر من يونيو الجاري، على تعديلات في قانون الانتخابات، وأسقطت التعديلات على قانون الانتخابات 2008 كل المواد المتعلقة بجنوب السودان وزادت  مقاعد البرلمان ومقاعد المرأة “نظام الكوتة من 25% الى 30%”.

وقال أمين الأمانة السياسية بتحالف المعارضة، محمد ضياء الدين، لـ(الطريق) ” تعديلات الوطني في قانون الانتخابات ودعوته للاحزاب للمشاركة في تعديل مواد القانون لا تعني المعارضة في شيء ولا تشغلنا”.

وأشار ضياء الدين، الى أن أحزاب التحالف إتفقت على أن تاتي الانتخابات في نهاية فترة إنتقالية بعد أن يتم الاتفاق على الدستور واجازته وإجازة قانون ديمقراطي يقوم على قاعدة التمثيل النسبي في نهاية المرحلة الانتقالية.

وأضاف “حينها يمكن أن نضمن بان الانتخابات قد حققت تداول سلمي للسلطة واختار السودانيين ممثليهم في السلطة”.

وشدد “دون ذلك.. لا مجال للحديث عن الانتخابات او قانونها.. ولن تنجر المعارضة لأحاديث نعتبرها ضياع للوقت”.

وأشار ضياء الدين، الى أن سعي الحزب الحاكم للانتخابات بتعديل قانونها يمثل له مخرج من أزمته، وهذا الأمر اصبح معلوما للجميع.

وقال “المعارضة موقفها واضح وثابت بان الخروج من الازمة الوطنية يتثمل في اسقاط النظام وتفكيكه ومحاسبته”.

الخرطوم- الطريق 

المعارضة: حديث الوطني عن الانتخابات لا يشغلناhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/المعارضة-السودانية-300x208.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/المعارضة-السودانية-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان,تحالف المعارضة تمسك تحالف المعارضة السودانية، بموقفه الرافض للمشاركة في الانتخابات القادمة في ظل وجود نظام الحكم الحالى، وأوضح بأن حزب المؤتمر الوطني يريد من الانتخابات مشاركته في السلطة والخروج من 'مأزق' الازمة التي تمر بها البلاد. وصادق مجلس الوزراء السوداني في التاسع عشر من يونيو الجاري، على تعديلات في قانون الانتخابات،...صحيفة اخبارية سودانية