حمَلت منظمة “المجموعة السودانية للديمقراطية اولا” الحكومة مسؤولية النتائج المترتبة على رفضها التوصل إلى اتفاق يسمح بإيصال المساعدات الإنسانية لضحايا الحرب والمدنيين في مناطق النزاع بالبلاد في جولة المفاوضات الاخيرة.

واشارت الى اصرار الحكومة على عدم التوصل لاتفاق انساني، ادى الى تفاقم الأوضاع الإنسانية التى باتت تتطلب إيجاد بدائل عاجلة، خاصة بعد فشل الموسم الزراعي في أقاليم الحرب الثلاثة هذا العام وفقدان النازحين لمصدر غذائهم الوحيد وارتفاع معدلات سوء التغذية وتفشي الأمراض واستمرار القصف الجوي الحكومي على هذه المناطق وموجات النزوح الجديدة.

وقال المجموعة في تقرير حول جولة المفاوضات التي علقتها الوساطة الافريقية مؤخرا بين الحكومة والحركة الشعبية- شمال من جانب وحركات دارفور،  “تسببت الأوضاع الناجمة عن الفشل في توصيل المساعدات الإنسانية في وفاة العديد من المدنيين خلال الشهرين المنصرمين بسبب نقص الغذاء والدواء، وهو وضع يواجهه الالآف من النازحين ويدفعهم إلى حافة الموت جوعا ومرضا في مناطق الحرب الثلاث”.

وشدد التقرير الذى اطلعت عليه (الطريق)، على ان الأزمات الإنسانية المستمرة أصبحت لا تحتمل المزيد من هدر الوقت في جولات التفاوض دون أن تكون هنالك مواقف قوية وحاسمة من بقية السودانيين ومن الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة لمصلحة ضحايا الحرب.

واضاف : “الحق في الحياة لا يقبل المساومات الجارية التي تصمت او تكافئ المتسبب في استمرار إشعال الحروب ومنع وصول الغذاء والدواء وتوفير المأوى لضحاياها. فمسؤولية النتائج المترتبة على انهيار مباحثات أديس أبابا والتحرك العاجل لإنقاذ حياة مئات الآلاف من النازحين، والتضامن معهم في انتزاع حقهم في الحصول على المساعدات الإنسانية غير المشروطة تقع على عاتق جميع السودانيين”.

وعدت المنظمة السودانية، حرمان ضحايا الحرب من الحصول على المساعدات الانسانية بمثابة جريمة حرب وفقا للقانون الدولي الإنساني، وقد ترقى، وفقا لدرجة وثبوت اركان الجريمة، لمرتبة الجرائم ضد الانسانية.

الخرطوم- الطريق

منظمة: الحكومة تتحمّل مسؤولية عدم التوصل لاتفاق المساعدات الانسانيةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/برنامج-الغذاء-العالمي-300x200.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/برنامج-الغذاء-العالمي-95x95.jpgالطريقأخبارالعمليات الانسانية في السودانحمَلت منظمة 'المجموعة السودانية للديمقراطية اولا' الحكومة مسؤولية النتائج المترتبة على رفضها التوصل إلى اتفاق يسمح بإيصال المساعدات الإنسانية لضحايا الحرب والمدنيين في مناطق النزاع بالبلاد في جولة المفاوضات الاخيرة. واشارت الى اصرار الحكومة على عدم التوصل لاتفاق انساني، ادى الى تفاقم الأوضاع الإنسانية التى باتت تتطلب إيجاد بدائل عاجلة،...صحيفة اخبارية سودانية