اعلن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية بالامم المتحدة في السودان ان المنظمات الإنسانیة الوطنیة والدولیة غیر قادرة في الوقت الراھن على القیام بعملیات التحقق و تقییم أوضاع النازحین الجدد الذین وصلوا الى ولایة وسط دارفور من منطقة جبل مرة.

واوضح المكتب الاممي في تقرير اطلعت عليه (الطريق)، بان السلطات المحلية بولاية وسط دارفور ابلغت المنظمات الانسانية بأنھا تتحمل المسؤولیة الكاملة عن ھذه المسألة وستقوم المساعدات مطلوبة.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الانسانية بالامم المتحدة ان المنظمات الانسانية تشعر بالقلق عما إذا كان جمیع النازحین وغیرھم من المتاثرین بالنزاع قادرین على الحصول على المساعدات التي یحتاجون إلیھا.

واشار التقرير الى ان القيود الصارمة المفروضة على التحرك، والوضع الأمني غیر المستقر حالت دون قیام منظمات الإغاثة من التأكد من ذلك.

وحذر التقرير من هذا الامر یؤدي إلى حدوث ارتباك حول أعداد النازحین الجدد، للتضارب الكبیر في التقدیرات التي تعقد عملیة فھم الأوضاع على الأرض وتعقيد الاستجابة المحتملة.

وادت المعارك العسكرية بمنطقة جبل مرة بين القوات الحكومية وحركة جيش تحرير السودان بزعامة عبد الواحد محمد نور منذ منتصف يناير الماضي الى نزوح 37 الف شخص الى منطقة سورتوني بشمال دارفور فيما لم تتحقق المنظمات الانسانية من الاحصائيات بوسط دارفور.

الخرطوم- الطريق

منظمات انسانية تشكو من قيود صارمة على حركتها بولاية مضطربة غربي السودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/sudan-wathab-131106-03-300x201.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/sudan-wathab-131106-03-95x95.jpgالطريقأخبارمنظماتاعلن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية بالامم المتحدة في السودان ان المنظمات الإنسانیة الوطنیة والدولیة غیر قادرة في الوقت الراھن على القیام بعملیات التحقق و تقییم أوضاع النازحین الجدد الذین وصلوا الى ولایة وسط دارفور من منطقة جبل مرة. واوضح المكتب الاممي في تقرير اطلعت عليه (الطريق)، بان السلطات المحلية بولاية...صحيفة اخبارية سودانية