دافع نائب في البرلمان السودان، عن سياسات الحكومة السودانية لرفع الدعم عن المحروقات والقمح.

وطالب نائب البرلمان عوض حاج على، الحكومة بوقف الدعم عن الوقود والقمح والكهرباء باعتباره  دعم للأغنياء على حساب الفقراء. وقال (لا تدافعوا عن دعم السلع والمُسعر هو الله والصدقات للفقراء والمساكين).

وفجر قرار حكومي برفع الدعم عن المحروقات، سبتمبر من العام الماضي، مظاهرات عنيفة واجهتها  الحكومة بعنف وقمع شديدين، وسقط في الاحتجاجات حوالي (200) قتيل، بحسب احصاءات منظمات حقوقية وجهات مستقلة. فيما تقول الحكومة ان عدد قتلى المظاهرات لم يتعدى الـ (80) شخص.

وقابل السودانيين في المرتين اللتين رفعت فيهما الحكومة الدعم عن المحروقات في سبتمبر من العام الماضي، ويونيو من العام 2012  موجة الغلاء  باحتجاجات هي الاعنف منذ وصول الحكومة الحالية لسدة الحكم في 89 من القرن الماضي.

ودعا حاج على، في تصريحات بالبرلمان السوداني، الحكومة لدعم الموظفين بزيادة الرواتب  بدلاً من دعم الخبز الذي يجب أن ترفع الدعم عنه ، وطالب ضرورة ايقاف دعم البنزين وقال “هناك أسر تملك 5 سيارات في منزل واحد وهذا حرام”، وتمسك برفع الدعم عن الكهرباء وكشف عن وجود (60%) من الشعب السوداني يعاني ومحروم من الكهرباء.

وأقر  حاج  على الذى سبق له ادارة الجهاز القومي للإحصاء، بضغوطات تواجة الموظفين والعمال. وأشار الى أن آخر تقرير لصندوق النقد الدولي أثبت ان (82%) من الدخل القومي في أيدي المواطنين بينما الحكومة تمتلك فقط (18%).

 وأشار الى أن مستوى الرفاهية اصبح مرتفع في الريف بصورة كبيرة بينما يتقلص في المدينة. بينما اوضح التقرير أن (21%) من السودانيين فقراء مما يعني ان خمس سكان السودان فقراء فقر مدقع.

ويواجه السودان أزمة اقتصادية بعد انفصال الجنوب فى يوليو 2011، وذهاب الإيرادات النفطية للجنوب، مما أدى إلى فقدان (46%) من إيرادات الخزينة العامة و(80%) من عائدات النقد الأجنبى. مما ترتب عليه زيادات مضطردة في اسعار كافة السلع بالاسواق السودانية.

واستبدلت الحكومة السودانية، برنامج اقتصادي ثلاثي بآخر خماسي يبدأ تنفيذه العام القادم وقالت انه يهدف إلى استقرار الاقتصاد السوداني واستعادة التوازن الاقتصادي والانطلاق في برامج التنمية وزيادة الانتاج، وعدم الاعتماد على مورد واحد.

في غضون ذلك، انتقد حاج على، ما يتردد حول إرتفاع رواتب المسؤولين في السودان. واشار الى ان الرئيس السوداني عمر البشير يتقاضي راتبا شهريا لا يتجاوز (1.200) دولار.

بينما يبلغ راتب عضو البرلمان (4) آلاف جنيه سوداني ما يعادل أقل (500) دولار بينما راتب عضو البرلمان الكيني واليوغندي والتنزاني يصل (14) ألف دولار.

الخرطوم- الطريق

برلماني يطالب برفع الدعم عن القمح والمحروقاتhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/اسواق-بيع-مخفض-..الخرطوم-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/09/اسواق-بيع-مخفض-..الخرطوم-95x95.jpgالطريقأخباراقتصاددافع نائب في البرلمان السودان، عن سياسات الحكومة السودانية لرفع الدعم عن المحروقات والقمح. وطالب نائب البرلمان عوض حاج على، الحكومة بوقف الدعم عن الوقود والقمح والكهرباء باعتباره  دعم للأغنياء على حساب الفقراء. وقال (لا تدافعوا عن دعم السلع والمُسعر هو الله والصدقات للفقراء والمساكين). وفجر قرار حكومي برفع الدعم عن...صحيفة اخبارية سودانية