يعتزم البرلمان السوداني، مسائلة الهيئة القومية للاتصالات، وشركات الاتصالات السودانية حول الزيادات التي اقرتها الشركات على خدمات الانترنت في السودان، وعدم قطع الخدمة عن الشرائح غير المسجلة رغم انتهاء المهلة الممنوحة لمشتركيها منذ مايو الماضي.

وتشير (الطريق) الى ان بعض شركات الاتصالات العاملة في السودان، رفعت بشكل مفاجئ من قيمة الإشتراكات الشهرية لمستخدمي الانترنت بالهواتف النقالة وباقات الاشتراك الشهري. وطرحت بعض الشركات عروض اشتراك جديدة للانترنت باسعار مرتفعة مع الابقاء على العروض القديمة التي شكا مشتركيها من بطء الانترنت بها.

ونفت الهيئة في الرابع من سبتمبر الجاري، اي زيادات على تعرفة خدمات الانترنت في السودان، وقالت ان العروض الجديدة التى طرحتها شركات الاتصالات مؤخرا لرفع كفاءة الخدمات ولا تعتبر زيادة.

وأتهم مدير الهيئة القومية للاتصالات، يحي عبد الله، شركات الاتصال بالتحايل على قرارات الهيئة، واقر في اتصال هاتفي مع رئيس لجنة الاتصالات بالبرلمان عبدالله مسار حضره صحافيين، بإستمرار خدمة الشرائح غير المسجلة.

وقال عبدالله، في رده على استفسارات رئيس لجنة الاتصالات بالبرلمان ” شركات الاتصالات تتحايل على قرارات الهيئة وتستغل ثغرات قانونية”.

واضاف: “سوق الاتصالات غير منضبط ..والهيئة لا تستطيع اجبار شركات الاتصال علي تنفيذ بعض القرارات”.

وكشف عبدالله، عن اتجاه لهيئته باصدار قرار قضائي يقضي بربط الشرائح بالرقم الوطني القومي اتومتيكيا. وقال ” القانون لا يمنع الشخص الواحد من امتلاك عدد من الشرائح”.

وطالب رئيس لجنة النقل والاتصالات بالبرلمان، عبدالله مسار، رئيس هيئة الاتصالات وشركات الاتصالات الثلاثة “زين-ام تي ان- سوداني” بالمثول امام اللجنة بمعية جمعية حماية المستهلك لمساءلة الشركات عن عدم قطع الخدمة من الشرائح  غير المسجلة رغم انتهاء مهلتها.

وقال مسار للصحفيين “سنستفسر الشركات ايضا بشأن زيادة الاشتراك في باقات الانترنت على الهواتف المحمولة واجهزة “يو اس بي كونكنت ” وبطء الخدمة. واضاف “على الشركات ان تعرض ما يليها من مشاكل”.

وتردت خدمات الانترنت في السودان، خلال الفترة الماضية بشكل كبير، وتفاوت درجات ضعف الشبكات وتدني الخدمات من منطقة الي اخرى في المناطق التي توجد فيها شبكة اتصال في السودان.

وشكا عملاء لهذه الشركات من بطء كبير في خدمة بعض الباقات على الهواتف واجهزة “يو  اس بي كونكت”. وتذمر مشتركون في خدمة الانترنت على الهواتف “برودباند” بشركة زين للإتصالات من رداءة الخدمة المقدمة لاسيما خدمة الاشتراك الشهري التي بلغت قيمتها (21) جنيها.

وزادت شركة إتصالات ام تي أن في السودان، منذ السادس عشر من الشهر الجارى من قيمة بقاقات الاشتراك الشهرية، ورفعت سعر الاشتراك الشهر للانترنت غير المحدود من (80) جنيها شامل الضريبة، الى (86) جنيها، وشملت الزيادات العروض اليومية والاسبوعية، وبقية الباقات الشهرية.

وقالت موظفة بخدمات المشتركين بالشركة، لـ(الطريق)، “هناك زيادة طبقت من يوم 16 هذا الشهر على جميع خدمات الانترنت التي تقدمها الشركة”.

وأرسلت شركة زين للإتصالات خلال اليوميين الماضيين، رسائل على الهواتف المحمولة تعلن فيها عن حزمة اشتراك شهرية جديدة تبلغ قيمتها (69.6) بسرعة اعلى وسعة اكبر. مع الابقاء على العروض القديمة التي شكا مستخدموها من بطء شديد في التصفح، الامر الذى أعتبره مراقبون زيادة غير معلنة في سعر خدمة الاشتراك.

وقال مشترك، “الخدمة الشهرية للانترنت على الهواتف من شركة زين رديئة جدا..ومعظم الاوقات لاتوجد خدمة”.

واستفسرت (الطريق)، موظف بخدمات المشتركين للشركة عن البطء الذى لازم الانترنت لمشتركي الحزم القديمة. وقال الموظف “ان شركته أعلنت عن عروض جديدة بسرعات أعلى مع الابقاء على العروض القديمة. وأشار انه لتنشيط عرض الاشتراك الشهرى على الموبايل يتطلب دفع (66) قرشا يوميا فى حال مشتركي العروض القديمة.

الخرطوم- الطريق 

البرلمان يُسائل هيئة الاتصالات وشركات حول زيادات الانترنتhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/نت-300x168.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/نت-95x95.jpgالطريقأخبارخدماتيعتزم البرلمان السوداني، مسائلة الهيئة القومية للاتصالات، وشركات الاتصالات السودانية حول الزيادات التي اقرتها الشركات على خدمات الانترنت في السودان، وعدم قطع الخدمة عن الشرائح غير المسجلة رغم انتهاء المهلة الممنوحة لمشتركيها منذ مايو الماضي. وتشير (الطريق) الى ان بعض شركات الاتصالات العاملة في السودان، رفعت بشكل مفاجئ من قيمة...صحيفة اخبارية سودانية