أتهمت قوى سياسية قبلت الحوار مع الحكومة السودانية، حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالنكوص والتراجع عن التزامات رئيس الجمهورية ابريل الماضي بإتاحة الحريات وتهيئة الاجواء السياسية للحوار.

ويعترف حزب المؤتمر الوطني، بصعوبات تواجه مبادرة الحوار التي دعا لها الرئيس البشير يناير الماضي. وقال نائب رئيس الحزب، ومساعد الرئيس السوداني، إبراهيم غندور، اليوم الخميس ” بدأنا الترتيب لبداية الحوار في اللجنة المعروفة ب(7+7) لكن احزاب ممثلة في اللجنة مترددة في المشاركة”.

وقالت الأحزاب في بيان إطلعت عليه (الطريق) اليوم الخميس، أن الحكومة لم تتقدم خطوة واحدة نحو الحوار منذ أن تسلمت قائمة الأحزاب في لجنة السبعة الممثلة للأحزاب المعارضة المحاورة.

وأتهم البيان الحكومة، على راسها حزب المؤتمر الوطني، بتعمد تأخير الحوار، والنكوص عن ما إلتزم به السيد رئيس الجمهورية في السادس من ابريل الماضي في شان الحريات. وطالب البيان  بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم رئيس حزب المؤتمر السوداني أبراهيم الشيخ، والطلاب المعتقلين.

وقال البيان الذى صدر ليل الاربعاء بعد إجتماع للأحزاب “كل ما صدر من تصريحات كانت تصدر من المؤتمر الوطني ومعظمها تصريحات سالبة ومعيقة للحوار والمؤتمر الوطني لا يعدو أن يكون حزبا كشأن الأحزاب المشاركة في الحوار”.

وأكد البيان، رفض الاحزاب للمشاركة في اي نقاش جزئي حول قانون الانتخابات. وأشار  البيان الى أن رئيسا حزب الامة والشعبي -الترابي والمهدي- لن يشاركا في المداولات حول القانون في البرلمان.

وأعلن رئيس البرلمان السوداني، الاحد الماضي تقديم الدعوة للاحزاب السياسية السودانية لمناقشة قانون الانتخابات الاثنين القادم، وأكد على دعوته رئيسا حزب الامة والمؤتمر الشعبي.

وأضاف البيان “النقاش لن يكون مثمراً جول قانون وضع إقتراحه المؤتمر الوطني وأجيز بواسطة أجهزته التابعة له”. وزاد ” كل ما يتعلق بالإنتخابات شأن يخص جميع ألوان الطيف السياسي ومنظمات المجتمع المدني ويتطلب أكبر قدر من الإجماع حوله”.

الخرطوم- الطريق 

أحزاب الحوار: الوطني نكص عن الحريات ولن نناقش قانون الانتخاباتhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/IMG_1104-Medium-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/IMG_1104-Medium-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودان,الحوار أتهمت قوى سياسية قبلت الحوار مع الحكومة السودانية، حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالنكوص والتراجع عن التزامات رئيس الجمهورية ابريل الماضي بإتاحة الحريات وتهيئة الاجواء السياسية للحوار. ويعترف حزب المؤتمر الوطني، بصعوبات تواجه مبادرة الحوار التي دعا لها الرئيس البشير يناير الماضي. وقال نائب رئيس الحزب، ومساعد الرئيس السوداني، إبراهيم غندور،...صحيفة اخبارية سودانية