ترتب احزاب سياسية ونواب مستقلون في البرلمان السوداني، لإسقاط اجازة الموازنة المقبلة حال تضمنها أي بنود برفع الدعم عن القمح او الكهرباء او المحروقات، فيما شرعت الكتلة النيابية لحزب المؤتمر الوطني الحاكم فى تنوير نوابها بالاستعداد لتمرير الموازنة.

واعلن وزير المالية السوداني، بدر الدين محمود، الاسبوع الماضي، اتجاه حكومته إلى رفع  الدعم عن القمح والمحروقات والكهرباء، تدريجياً، بموازنة العام المقبل.

وشهد العام 2013م، احتجاجات شعبية واسعة في أعقاب اعلان الحكومة خطة لرفع الدعم المشتقات البترولية وسلع رئيسية، سقط فيها نحو 200 شهيد، بحسب منظمات حقوقية.

 واخذت اسعار السلع الاساسية في التصاعد بعد تدهور اقتصاد البلاد عقب انقسام البلاد في العام 2011م، وذهاب ثلث الايرادات النفطية للدولة الجديدة في جنوب السودان.

وعلمت (الطريق)، بان رئيس الكتلة النيابية لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، مهدي ابراهيم، عقد  اجتماعا مع نواب حزبه بشأن الموازنة المقبلة ومن المنتظر ان يعقبه اجتماع آخر مع رئيس الجمهورية والحزب عمر البشير ليل اليوم الاحد بهذا الصدد.

فيما  بدات احزاب سياسية بينها الحزب الاتحادي الاصل المشارك في الحكومة ونواب مستقلون، مشاورات للإتفاق على رؤية لمواجهة الحزب الحاكم والحيلولة دون اجازة موازنة تتضمن رفع الدعم وزيادة الاسعار.

وقال مصدر برلماني مطلع لـ(الطريق)، “قد تلجأ الاحزاب ومعها النواب المستقلين للانسحاب من جلسات اجازة الموازنة حال تضمنها رفع الدعم عن السلع الاساسية”.

الخرطوم- الطريق

احزاب سياسية تتأهب بالبرلمان السوداني لإسقاط رفع الدعم عن السلع بالموازنة https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/البشير-في-البرلمان-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/البشير-في-البرلمان-95x95.jpgالطريقأخباراقتصادترتب احزاب سياسية ونواب مستقلون في البرلمان السوداني، لإسقاط اجازة الموازنة المقبلة حال تضمنها أي بنود برفع الدعم عن القمح او الكهرباء او المحروقات، فيما شرعت الكتلة النيابية لحزب المؤتمر الوطني الحاكم فى تنوير نوابها بالاستعداد لتمرير الموازنة. واعلن وزير المالية السوداني، بدر الدين محمود، الاسبوع الماضي، اتجاه حكومته إلى...صحيفة اخبارية سودانية