أعلن الرئيس السوداني، عمر البشير، انتهاء كافة الترتيبات لإنطلاق المرحلة الرئيسية من الحوار السياسي بين الفرقاء السودانيين خلال ايام. في وقت قلل من دعوة المعارضة السودانية لمقاطعة الانتخابات المزمع اجرؤها ابريل القادم والتي يترشح فيها لمنصب رئاسة الجمهورية عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

واطلق الرئيس السوداني، يناير الماضي، دعوة للحوار، وشكلت القوى التي قبلت الحوار آلية بينها والحكومة عرفت بلجنة (7+7)، لكن الحوار لم يحرز تقدما يذكر. بينما قاطعت قوى تحالف المعارضة العملية منذ الاعلان عنها واشترط تهيئة المناخ واتاحة الحريات وتشكيل حكومة انتقالية.

واكد البشير، تقديم الدعوات الى المنظمات والمؤسسات الدولية كمراقبين لحضور الجلسة الافتتاحية والختامية والاطلاع على البيان الختامي والتوصيات.

وأشار الى إن الحوار، الذي دعت له رئاسة الجمهورية في يناير الماضي، لا وصاية اقليمية أو دولية عليه هو حوار سوداني- سوداني. وقال لدى مخاطبته اليوم السبت، مؤتمر لحزب الامة الفيدرالي، ” ليس هنالك من اعرف وادري بطبائع وعادات السودانيين أكثر منهم”.

وجدد البشير، دعوته لكافة القوى السياسية الرافضة للحوار بضرورة الانخراط في مسيرته.

وأعلنت 16 من الاحزاب التي قبلت بالحوار، الشهر الماضي، تعليق مشاركتها، واشترطت إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وحرية العمل السياسي لعودتها.

في غضون، ذلك قلل الرئيس البشير، من دعوات المعارضة لمقاطعة الانتخابات. واتهم البشير المعارضة بعدم القدرة على التنافس عبر الصناديق.

ودشنت قوى المعارضة، الموقعة على وثيقة نداء السودان، الاسبوع الماضي، حملة (ارحل) لمقاطعة الانتخابات السودانية المزمع اجراؤها أبريل المقبل، وتفعيل العمل المشترك بين القوى الموقعة على الوثيقة.

ووقعت قوى معارضة، بشقيها المسلح والمدني، في الثالث من ديسمبر الماضي، بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا، وثيقة “نداء السودان” التي تمثل اعلانا سياسيا لتأسيس دولة المواطنة والديمقراطية في السودان.

وأكدت القوى المعارضة، انها لا تهدف بحملة المقاطعة لإقامة انتخابات موازية، وأنها تتبنى برنامجا واضحا عبر حملة “ارحل” يستند على عدم الصمت والصرف البذخي لـ(800) مليون دولار من قبل الحزب الحاكم على مسرحية تنصيب الرئيس البشير من جديد- على حد وصفها.

واكد البشير، على شفافية ونزاهة الانتخابات القادمة. وقال “الانتخابات ستكون حرة ونزيهة وتديرها مفوضية الانتخابات بوصفها جهة مستقلة اتفقت عليها كافة القوى السياسية”.

واضاف “الانتخابات ستقوم على اكتاف الشعب السوداني ومن حر ماله”.

واستعجل حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، الترتيب لقيام الانتخابات دون انتظار مخرجات الحوار وحذرت قوى سياسية مشاركة في الحوار، من إصرار حزب المؤتمر الوطني الحاكم، على اجراء الانتخابات العامة في مواعيدها المقررة في ابريل 2015م، وقالت إنها لن تعترف بنتائجها وستكون وبالاً على السودان.

الخرطوم- الطريق

البشير يقلل من دعوة المعارضة السودانية لمقاطعة الانتخاباتhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/الرئيس-البشير-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/الرئيس-البشير-95x95.jpgالطريقأخبارالانتخابات,الحوار,تحالف المعارضةأعلن الرئيس السوداني، عمر البشير، انتهاء كافة الترتيبات لإنطلاق المرحلة الرئيسية من الحوار السياسي بين الفرقاء السودانيين خلال ايام. في وقت قلل من دعوة المعارضة السودانية لمقاطعة الانتخابات المزمع اجرؤها ابريل القادم والتي يترشح فيها لمنصب رئاسة الجمهورية عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم. واطلق الرئيس السوداني، يناير الماضي، دعوة للحوار،...صحيفة اخبارية سودانية