قالت حركة الاصلاح الآن، ان الحوار بين الفرقاء السياسيين في السودان يمر بمأزق خطير بعد تنصل حزب المؤتمر الوطني الحاكم من التزاماته، في وقت رفضت الحركة التعديلات الدستورية التي اقرت اخيرا واعتبرتها غير قانونية.

وقبلت الحركة التي انشقت حديثا عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، دعوة الحوار التي أطلقها الرئيس البشير يناير الماضي. ويتزعم الحركة، غازى صلاح الدين العتباني الذي تبني تيارا اصلاحيا بالحزب الحاكم قبل ان يخرج ومجموعة اخرى لتاسيس حركة الاصلاح الآن. واعلنت الحركة في يونيو الماضي مقاطعة الحوار احتجاجا على غياب الحريات لكنها عادت وانخرطت فيه مجددا.

وشُكلت القوى التي قبلت الحوار آلية بينها والحكومة عرفت بلجنة (7+7)، لكن الحوار لم يحرز  تقدما يذكر. بينما قاطعت قوى تحالف المعارضة العملية منذ الاعلان عنها واشترط تهيئة المناخ واتاحة الحريات وتشكيل حكومة انتقالية.

وتعهدت الحركة، بعمل مناهض للانتخابات المزمع اجراؤها ابريل القادم مع قوى الحوار، وقال بيان للحركة اطلعت عليه (الطريق) اليوم الاثنين، ” الانتخابات اهم بنود الحوار الوطني وفرض قيامها بالطريقة التي تروج لها الحكومة الآن لا يعطيها سندا ولا مشروعية قانونية”.

واتهمت الحركة حكومة المؤتمر الوطني بالتنصل عن إلتزاماتها تجاه الوثيقتين الأساسيتين اللتين أجازتهما الجمعية العمومية بقيادة رئيس الجمهورية نوفمبر الماضي المتمثلتان في خارطة الطريق واتفاق اعلان مبادئ الحوار الموقع باديس ابابا.

واشار بيان الحركة الى ان الحزب الحاكم لم يبد اي مؤشرات حرص وجدية فيما يخص تهيئة المناخ السياسي وشمولية الحوار بحيث يجمع كل القوى السياسية بما فيها الحركات المسلحة.

ورفض البيان التعديلات الدستورية، واشار الى انها تمت باجراءات غير سليمة من ناحية سياسية وقانونية وبترتيبات داخلية في المؤتمر الوطني وهي فاقدة للسند الشعبي والمشروعية القانونية وهي بذلك غير معترف بها.

الخرطوم- الطريق

(الاصلاح الآن): الحوار السوداني في مأزق والحكومة تنصلت عن إلتزاماتهاhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/غازي-300x158.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/غازي-95x95.jpgالطريقأخبارالحوارقالت حركة الاصلاح الآن، ان الحوار بين الفرقاء السياسيين في السودان يمر بمأزق خطير بعد تنصل حزب المؤتمر الوطني الحاكم من التزاماته، في وقت رفضت الحركة التعديلات الدستورية التي اقرت اخيرا واعتبرتها غير قانونية. وقبلت الحركة التي انشقت حديثا عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، دعوة الحوار التي أطلقها...صحيفة اخبارية سودانية