حمَلت قوى سياسية معارضة في السودان، الحكومة مسؤولية تفاقم أزمات البلاد، وحذرت من ان السودان يمر بأزمة سياسية خانقة وضعته على حافة الهاوية بسبب سياسات يتحمل حزب المؤتمر الوطني الحاكم عبئها الأكبر.

وجدد حزب حركة الاصلاح الآن المنشق مؤخرا عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم، إتهامه للوطني بإستغلال أموال الدولة في شؤون الحزب.

 وأتهم نائب رئيس الحركة، حسن عثمان رزق، المؤتمر الوطني بتمويل مؤتمراته من خزينة الدولة. وقال رزق في ندوة تتحدث فيها ممثلون لاحزاب معارضة في السودان، بدار حزبه اليوم السبت ” الوطني يدعم مؤتمراته من اموال الدولة بالمليارات ولا توجد اشتراكات لاعضاء الحزب”.

من جهتها، هاجمت نائب رئيس حزب الامة القومى مريم الصادق الاجهزة الامنية السودانية، واستنكرت هيمنتها على مراكز القوة فى الدولة.

وأشارت الى أن هذه الاجهزة اصبحت شريك اساسى فى ادارة الدولة ومهيمنة على جميع مناحى العملية السياسية في البلاد، الامر الذى  حولت على اثره الاجهزة التنفيذية الاخرى الموجوده فى البلاد الى مؤسسات عادية.

ودعت الصادق، الاجهزة الامنية لتحديد موقفها، اما الإنضمام الى الحزب الحاكم او تكون في خانة اخرى حتى يتسني التحاور معها.

وأوضحت مريم، بان النظام الحالى وسع هوة التهميش الموجودة بالبلاد. وزاد من الفوارق بين بين المركز والاطراف، التى تمت على حساب الدولة والانتماء لحزب واحد.

وحمّلت الصادق، الحكومة ماتمر به البلاد من ازمات. وقالت “ان الحكومة الحالية هى اس الازمة التى تعانى منها البلاد” .

 وطالبت مريم، بضرورة توفير أجواء خالية من العنف فى البلاد تمهيدا للتغير الجوهرى، وأشارت الى ان الحوار الوطنى متجه نحو التغير.

الخرطوم-الطريق

قوى سياسية تحمّل الحكومة مسؤولية تفاقم الازمة السياسية في السودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/غازي-300x158.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/04/غازي-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودانحمَلت قوى سياسية معارضة في السودان، الحكومة مسؤولية تفاقم أزمات البلاد، وحذرت من ان السودان يمر بأزمة سياسية خانقة وضعته على حافة الهاوية بسبب سياسات يتحمل حزب المؤتمر الوطني الحاكم عبئها الأكبر. وجدد حزب حركة الاصلاح الآن المنشق مؤخرا عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم، إتهامه للوطني بإستغلال أموال الدولة في...صحيفة اخبارية سودانية