تحولت ندوة سياسية شارك فيها القيادي بالمؤتمر الشعبي علي الحاج، وامين الامانة السياسية بالمؤتمر الوطني حامد ممتاز، لتبادل اتهامات بين انصار الحزب الحاكم والمؤتمر الشعبي حول عملية المفاصلة بين الحزبين في العام 1999 بجانب عدم مشاركة الرئيس السوداني في مراسم دفن زعيم حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي.

واستبق القيادي في المؤتمر الشعبي الناجي عبد الله متحدثي الندوة اليوم الاحد، بوضع اشتراطات امام المنصبة مطالبا بـ” الكشف عن الاجتماع الاخير  للجنة رأب الصدع التي تكونت للحفاظ على الحزب الحاكم موحدا في العام 1999 “.

واوضح الناجي عبد الله وسط هتافات مناوئة ومؤيدة تسابق في ترديدها انصار الحزب الحاكم والمؤتمر الشعبي، بان “القيادي في المؤتمر الوطني عبد الرحيم علي رفض المشاركة في اجتماع لجنة رأب الصدع واعتكف بمنزله واختار بعد ذلك الانضمام الى انصار الرئيس عمر البشير “.

واشار الناجي الى ان لجنة رأب الصدع التي كانت تضم 33 قياديا من الحزب الحاكم كونت لانقاذ الحزب الحاكم من الانشقاق وهو ماعرف بالمفاصلة بين الامين العام للمؤتمر الشعبي حسن الترابي والرئيس السوداني عمر البشير الذي يترأس المؤتمر الوطني الحاكم في السودان.

ولفت الناجي، الى ان المؤتمر الوطني الحاكم ابدى ملاحظات حول خطاب ممثله في تأبين الترابي الاسبوع الماضي والذي تحدث فيه امين الامانة السياسية حامد ممتاز عن اهمية الحوار الوطني.

واكد الناجي، انه من بين اعضاء لجنة رأب الصدع لانقاذ المفاصلة بين ” القصر والمنشية ” وزير الداخلية الاسبق الزبير بشير طه وعبد الرحيم علي.

وقال الناجي ” لجنة رأب الصدع من ابرز قراراتها تشكيل خارطة طريق والزام البشير والترابي بقبولها وفي حال عدم قبول اي طرف عزله “.

وتابع الناجي ” قررنا انه في حال رفض البشير توصيات اللجنة تعيين الحركة الاسلامية رئيس جمهورية جديد من صفوفها وفي حالة رفض الترابي للتوصيات تعيين امين عام جديد للحزب الحاكم “.

وطالب الناجي بتحقيق اصلاحات عميقة في الدولة والحزب الحاكم قبل المطالبة بوحدة المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي .

وانتقد الناجي مغادرة الرئيس الى اندونيسيا للمشاركة في القمة الاسلامية بالتزامن مع مراسم دفن الترابي.

الى ذلك، توقع نائب الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي علي الحاج، في ال ظهور له بعد عودته من المانيا التي قضى فيها سنوات بعد مفاصلة الحزبين، وحدة حزبه مع المؤتمر الوطني الحاكم. لافتا الى ان ” وحدة الاسلاميين قادمة”.

واشار الحاج، الى ان الاجواء الحالية ” مرتبكة قليلا ” وتحجب المسار الصحيح.

الخرطوم- الطريق

ندوة سياسية تتحول الى مشادة بين انصار (الترابي) والحزب الحاكمhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/03/uy-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/03/uy-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودانتحولت ندوة سياسية شارك فيها القيادي بالمؤتمر الشعبي علي الحاج، وامين الامانة السياسية بالمؤتمر الوطني حامد ممتاز، لتبادل اتهامات بين انصار الحزب الحاكم والمؤتمر الشعبي حول عملية المفاصلة بين الحزبين في العام 1999 بجانب عدم مشاركة الرئيس السوداني في مراسم دفن زعيم حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي. واستبق القيادي في...صحيفة اخبارية سودانية