قال مسؤول رفيع في حكومة ولاية الخرطوم، ان حكومته تراجعت عن تشغيل مشروع النقل النهري لحل ضائقة المواصلات في العاصمة السودانية بعد مخاوف من ان يؤدي هذا المشروع مستقبلا الى تلوث مياه الشرب.

واشار المسؤول الحكومي، الى ان مشروع النقل النهري لم يعد ذات جدوى بعد ان تخوفت الحكومة من ان يؤدي الى ” تلوث مياه النيل خاصة وان محطة مياه المنارة التي تغذي مدينة ام درمان بمياه الشرب تقع قرب المحطة النيلية الجديدة لتشغيل المواعين النهرية “.

وانشأت حكومة ولاية الخرطوم 3 محطات نيلية قرب جسر الحلفاية والمنشية ومنطقة جبل اولياء لنقل 400 الف مواطن من مستخدمي وسائل النقل العامة عن طريق النقل النهري لتفادي ازمة المواصلات المتفاقمة.

وقال المسؤول ” والي الخرطوم عبد الرحيم محمد حسين وجه بمراجعة مشروع النقل النهري واستلام المشروع عبر لجنة حكومية من الوالي السابق عبد الرحمن الخضر”.

ودشن والى الولاية السابق عبد الرحن الخضر، في ابريل الماضي المرحلة الأولى لمشروع بصات النقل النهري، وأعلن وقتها  التخطيط لإنشاء 84 مرسى، ترتبط جميعها بمناطق وجود المواطنين.

واضاف المسؤول الذى فضل حجب اسمه لـ(الطريق) “هناك مخاوف حكومية من ان يستبب هذا المشروع في تلويث مياه النيل لاسيما اذا حصل توسع في المواعين النهرية”.

واشار الى ان المخاوف تكمن في افراز مواعين النقل للوقود والزيت في عرض النيل وبالتالي تسرب هذه المواد الى مياه الشرب والمحطات النيلية التي تغذي مناطق العاصمة السودانية.

واشار الى ان ولاية الخرطوم تدرس المشروع وتعتقد ان السلامة البيئية اولوية قصوى ولذلك ظل هذا المشروع مجمدا لعدم جدوى الاعتماد على النقل النهري للتخلص من ازمة المواصلات في العاصمة.

ورهن المسؤول الحكومي، حل ازمة المواصلات في ولاية الخرطوم بتوسع القطاع الخاص. وقال “القطاع الحكومي فشل في حل الضائقة بعد ان استورد اكثر من الف باص من الصين تعرضت غالبيتها للاعطال ولم يتبقى سوى 30 باص فقط بالشركة وهي الاخرى خرجت من الخدمة للاعطال المتكررة لانها رديئة الصنع وقطع غيارها مرتفع للغاية “.

واوضح، ان في الفترة التي تمتد من الساعة الثانية ظهرا وحتى الخامسة مساءا يخرج حوالي 3 ملايين مواطن من وسط الخرطوم الى مناطقهم وهي اوقات الذروة والتي تسبب في ضائقة المواصلات لذلك اتوقع ان تستمر الازمة لان الخرطوم المدينة مكتظة بالسكان العابرين.

وتواجه العاصمة السودانية، ازمة خانقة في المواصلات، وخرجت حوالي 10آلاف حافلة من الخدمة بسبب ارتفاع تكلفة التشغيل طبقا لتقرير حكومي في العام 2013.

الخرطوم- الطريق

الخرطوم تتراجع عن مشروع النقل النهري بعد مخاوف من تلوث مياه النيلhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/11/p-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/11/p-95x95.jpgالطريقأخبارخدماتقال مسؤول رفيع في حكومة ولاية الخرطوم، ان حكومته تراجعت عن تشغيل مشروع النقل النهري لحل ضائقة المواصلات في العاصمة السودانية بعد مخاوف من ان يؤدي هذا المشروع مستقبلا الى تلوث مياه الشرب. واشار المسؤول الحكومي، الى ان مشروع النقل النهري لم يعد ذات جدوى بعد ان تخوفت الحكومة من...صحيفة اخبارية سودانية