أعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال، مقتل طفلين وإصابة 21 شخصا في قصف جوي للطيران الحكومي على بلدتي كاتشا والبرام، بولاية جنوب كردفان.

ويتقاتل جيشا الحركة الشعبية-شمال، والجيش السوداني الحكومي، منذ العام 2011م، بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان. وفشلت عدة جولات تفاوضية يرعاها الاتحاد الافريقي في التوصل لحل ينهى الأزمة بالمنطقتين.

وقال الناطق الرسمي باسم الحركة، أرنو نقوتلو لودي، ” نفذت طائرات الحكومة غارات جوية متفرقة في مقاطعة البرام، بدأت يوم 20 ديسمبر في قرية كاتشا، وتواصلت يوم 24 ديسمبر2014م  في سوق مدينة البرام، مما أدى إلى مقتل طفلين في داخل مدرسة كاتشا الأساسية وجرح أربعة مدنيين بينهم طفلين كانوا في نفس المدرسة وإمرأة حبلى”.

وأضاف: ” في مدينة البرام أدي القصف الجوي (38 قنبلة) لطائرتي ميج وأنتنوف إلى  إصابة (17) مواطناً، بينهم سبع نساء وكذلك دمر القصف سبعة منازل بالكامل”.

وأشار لودي، إلى أن “الطيران الحربي الحكومي بدأ التحليق في سماوات المناطق الخاضعة لسيطرة قواته منذ الثامنة من صباح اليوم الخميس، دون قصف وذلك بغرض ترويع المسيحيين ومنعهم من أداء شعائرهم الدينية بمناسبة عيد الميلاد”.

ولم يتسن لـ(الطريق)، الحصول على تعليق فورى من الجيش السوداني حول الحادثة.

ودعا البيان، السودانيين والمجتمع الدولي لقيادة حملة تضامنية قوية لوقف القصف الجوي وكل ” أشكال الإنتهاكات ضد المدنيين في كل مناطق السودان”.

الخرطوم- الطريق

"الشعبية": مقتل طفلين وإصابة 21 آخرين في قصف جوي بجنوب كردفانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/hospt-300x135.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/06/hospt-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب كردفان أعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال، مقتل طفلين وإصابة 21 شخصا في قصف جوي للطيران الحكومي على بلدتي كاتشا والبرام، بولاية جنوب كردفان. ويتقاتل جيشا الحركة الشعبية-شمال، والجيش السوداني الحكومي، منذ العام 2011م، بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان. وفشلت عدة جولات تفاوضية يرعاها الاتحاد الافريقي في التوصل لحل ينهى الأزمة...صحيفة اخبارية سودانية