استبقت الحركة الشعبية-شمال، دعوة الوساطة الافريقية لاجتماع بين مكونات تحالف نداء السودان المعارض ولجنة مخرجات الحوار برفض قاطع وتمسكت بوقف الحرب وتوفير الحريات كشرط لبناء أي عملية سياسية جديدة في البلاد.

وتوصل حوار دعت له الحكومة السودانية وقاطعته قوى سياسية رئيسية الى “وثيقة وطنية” جرت على اساسها تعديلات دستورية واستحداث منصب رئيس للوزراء.

وقالت الشعبية ان إتصالات لها مع بعض أطراف المجتمعين الإقليمي والدولي، افادت بإن الآلية الرفيعة بصدد الدعوة لإجتماع بين ما يسمى لجنة تنفيذ مخرجات الحوار وقوى نداء السودان، وندرك أهمية التشاور المباشر مع الآلية الرفيعة عبر اللقاءات المباشرة

وشددت الشعبية، على الموقف المشترك مع تحالف قوى نداء السودان،  والمتمثل في شروط تهيئة المناخ القاضية بوقف الحرب وتوفير الحريات كشرط لبناء أي عملية سياسية جديدة.

وقالت في تعميم اطلعت عليه الطريق اليوم الاثنين ” نتمسك بموقفنا القاضي بحل الأزمة الإنسانية أولاً”.

وانتقد التعميم اجراء الآلية الإفريقية مشاورات مع الحكومة السودانية  ورئيسها في الخرطوم وتجاوز القوى المعارضة. وقالت الشعبية ” كان على الوساطة اجراء مشاورات مع الطرف الآخر وهي المعارضة قبل الدخول في أي خطوات جديدة، فالوسيط يجب أن يعمل مع الطرفين وليس مع طرف واحد”.

وشددت ” الحركة الشعبية لن تجتمع مع اللجنة المسماة لجنة تنفيذ مخرجات الحوار والتي أضيف لها مؤخراً السيدان مبارك الفاضل والطيب مصطفى، لاننا لا صلة لنا بذلك الحوار حتى نعمل على تنفيذ مخرجاته، ونتمسك بموقف نداء السودان الداعي لإجتماع تحضيري يتوافق مع القرارين 456 و539 الصادرة من مجلس السلم والأمن الإفريقي”.

وجددت الشعبية، اتهامها للحكومة السودانية “بتدمر خارطة الطريق العملية السياسية وهو وحده يتحمل المسئولية في ذلك”، وشارت الى انه لا بد من إعادة بناء العملية السياسية بمعالجة الأزمة الإنسانية ووقف الحرب أولاً وتوفير الحريات كشرط لأي عملية سياسية متكافئة.

وقال التعميم “سنواصل إجراء المشاورات مع قوى نداء السودان وكآفة أطراف العمل المعارض فمصالح شعبنا هي التي ستحدد خطواتنا القادمة”.

الخرطوم- الطريق

https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/عرمان.jpg?fit=300%2C200&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/11/عرمان.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارالأزمة السياسية في السوداناستبقت الحركة الشعبية-شمال، دعوة الوساطة الافريقية لاجتماع بين مكونات تحالف نداء السودان المعارض ولجنة مخرجات الحوار برفض قاطع وتمسكت بوقف الحرب وتوفير الحريات كشرط لبناء أي عملية سياسية جديدة في البلاد. وتوصل حوار دعت له الحكومة السودانية وقاطعته قوى سياسية رئيسية الى 'وثيقة وطنية' جرت على اساسها تعديلات دستورية واستحداث...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية