أعلنت آلية الحوار، ان الرئيس السوداني عمر البشير، وافق على مبادرة تعتزم الآلية إطلاقها للإفراج عن المعتقلين السياسيين، وفي مقدمتهم زعيم المعارضة، فاروق أبو عيسى، وأمين مكي مدني ، وفرح العقار.

وقالت الآلية أنها ستشرع، منذ اليوم، في مبادرتها لإطلاق سراح المعتقلين بالإتصال بالجهات الأمنية والمعتقلين السياسيين.

 وأضافت،”فى خلال أيام معدودة سيتم إطلاق سراح المعتقلين السياسيين”، وأعلنت في الوقت نفسه، “إنطلاق الحوار الوطني مطلع فبراير المقبل”.

 وقاطع ممثلو أحزاب “حركة الإصلاح الآن” و”منبر السلام العادل” و”تحالف قوى الشعب العاملة” إجتماع الرئيس بالآلية.

وقال عضو آلية الحوار، أحمد بلال عثمان، في تصريحات صحفية عقب لقاء رئيس الجمهورية بآلية الحوار ببيت الضيافة، يوم الأربعاء، معلقاً على مقاطعة بعض الأحزاب، “الحوار ليس إجباريا، وانما طوعيا لمن أراد سواء كان فى الداخل او الخارج”… “نحن نعتقد ان لامبرر للمقاطعة ونتمني من الذين انسحبوا ان يعودوا مرة أخرى”.

وشدد بلال، على أن الأحزاب المشاركة في الحوار “ربطت مسألة الحريات ووقف الرقابة على الصحافة وكل الاجراءات الاستثنائية ببدء عملية الحوار”.

 وقال “عند بداية الحوار لن تكون هنالك رقابة، وسيكون هناك مناخ من الحريات”، وأشار إلى أن “الموتمر العام للحوار الذي سيلتئم مطلع فبراير سيوافق على الـ(50) شخصية قومية التي تم اختيارها والموافقين والأمانة العامة وسكرتارية الحوار”.

من جهته، كشف عضو آلية الحوار، بشارة جمعة أرور، عن إجراءات ستتم بشأن بعض المعتقلين، وشدد على أن “المقاطعة لاتجدي نفعا في الحوار وأن الحوار بشروط مسبقة ليس بحوار”.

وجاءت مبادرة آلية الحوار لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، بعد أن انقسمت الأحزاب المشاركة في الحوار، وقاطعت 16 منها العملية، واعلنت، أمس الثلاثاء، تعليق حوارها مع الحكومة، واشترطت إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وحرية العمل السياسي لعودتها.

واكدت الاحزاب الـ16عدم عودها للحوار مع الحكومة مجددا مالم يطلق سراح المعتقلين السياسيين والسماح للقوى السياسية بممارسة عملها خارج دورها، ووقف الرقابة ومصادرة الصحف بجانب ايقاف الاجراءات الاستثنائية لحين انتهاء الحوار، إلى جانب وقف لاطلاق النار.

واطلق الرئيس السوداني، قبل عام،  دعوة للحوار بين الفرقاء السياسيين، وشُكلت القوى التي قبلت الحوار آلية بينها والحكومة عرفت بلجنة (7+7)، لكن الحوار ظل متعثراً ولم يحرز  تقدما يذكر. بينما قاطع تحالف المعارضة الرئيسي العملية منذ الاعلان عنها واشترط تهيئة المناخ واتاحة الحريات وتشكيل حكومة انتقالية.

الخرطوم – الطريق

آلية الحوار: الرئيس وافق على مبادرة للإفراج عن المعتقلين السياسيينhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/اجتماع-آلية-الحوار-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/اجتماع-آلية-الحوار-95x95.jpgالطريقأخبارالحوارأعلنت آلية الحوار، ان الرئيس السوداني عمر البشير، وافق على مبادرة تعتزم الآلية إطلاقها للإفراج عن المعتقلين السياسيين، وفي مقدمتهم زعيم المعارضة، فاروق أبو عيسى، وأمين مكي مدني ، وفرح العقار. وقالت الآلية أنها ستشرع، منذ اليوم، في مبادرتها لإطلاق سراح المعتقلين بالإتصال بالجهات الأمنية والمعتقلين السياسيين.  وأضافت،'فى خلال أيام معدودة...صحيفة اخبارية سودانية