قال المجلس النرويجي للاجئين، اليوم الأربعاء، أنه تم طرد موظف اخر من كبار موظفيه في  دولة جنوب السودان خلال أقل من أسبوع، متهما سلطات “جوبا” بمنع منظمات الاغاثة من مساعدة ضحايا صراعه المسلح. في وقت قالت مفوضة حقوقية في الأمم المتحدة إن “بإمكان المجتمع الدولي أن يضع حداً لإبادة جماعية على غرار ما حدث في رواندا، التي تقع في جنوب السودان إذا نشر فوراً قوة حماية قوامها 4 آلاف جندي وأسس محكمة لمحاسبة المسؤولين عن ارتكاب أعمال وحشية”.

وأفاد بيان المجلس النرويجي بأنه تم إبلاغ مدير المنطقة التابع للمجلس في آليك بولاية واراب بشمالي البلاد، بمغادرة البلاد أمس الثلاثاء ووصل العاصمة الكينية نيروبي.

وجاء طرده بعد أربعة أيام من صدور أمر بمغادرة مسؤول ملف جنوب السودان بالمجلس. وقال البيان: ” لم يتلق المجلس النرويجي للاجئين أي توضيح رسمي للاتهامات ضد موظفيه”.

وقال الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين جان إيجلاند: “إصدار الأمر لموظفي الإغاثة الاثنين بمغادرة البلاد بدون معاملة نزيهة يقيد قدرة منظمات الإغاثة على حفظ الأرواح وخفض المعاناة الإنسانية “.

وأضاف أن “المجلس النرويجي للاجئين قد يضطر لإعادة تقييم قدرتنا على توصيل المساعدات على نطاق واسع في جنوب السودان “.

من جهتها قالت المفوضة الحقوقية في الأمم المتحدة، ياسمين سوكا خلال جلسة طارئة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف “يقف جنوب السودان على شفا حرب أهلية عرقية شاملة قد تزعزع استقرار المنطقة بأكملها”.

الى ذلك، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين إن “على الاتحاد الأفريقي أن يشكل المحكمة بسرعة مع تركيز قوي على مسؤولية القيادة عن أعمال وحشية”.

الطريق+وكالات

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/قوات-الامم-المتحدة-جنوب-السودان-300x199.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/قوات-الامم-المتحدة-جنوب-السودان-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السودانقال المجلس النرويجي للاجئين، اليوم الأربعاء، أنه تم طرد موظف اخر من كبار موظفيه في  دولة جنوب السودان خلال أقل من أسبوع، متهما سلطات 'جوبا' بمنع منظمات الاغاثة من مساعدة ضحايا صراعه المسلح. في وقت قالت مفوضة حقوقية في الأمم المتحدة إن 'بإمكان المجتمع الدولي أن يضع حداً لإبادة...صحيفة اخبارية سودانية