اعلن معارضون وناشطون سودانيون، اليوم الاثنين، عن تشكيل لجنة قومية لحماية طلاب الجامعات المنحدرين من اقليم دارفور، في اعقاب تصاعد العنف الطلابي داخل الجامعات على خلفية مقتل طالب ينتمي للحزب الحاكم، الاسبوع الماضي.

وأدى مقتل طالب، ينتمي للحزب الحاكم، في أحداث عنف طلابي، اندلعت في كلية شرق النيل الجامعية، شمالي العاصمة الخرطوم، الاسبوع الماضي، إلى تصاعد موجات العنف داخل الجامعات، وتواترت انباء عن تنفيذ طلاب موالين لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، حملات عنف انتقامية ضد الطلاب المنحدرين من اقليم دارفور.

وقال رئيس الهيئة العامة لتحالف قوى الاجماع الوطني، فاروق ابوعيسى، في مؤتمر صحفي، اليوم الاثنين، بالخرطوم،  ان اللجنة “مهمتها حماية الطلاب من العنف الذي ابتدره طلاب الحزب الحاكم بالجامعات”.

أعضاء اللجنة

واعلن ابوعيسى، بأن اللجنة تضم عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، صديق يوسف، والأمين العام لحزب الامة القومي المعارض، سارة نقد الله، ورئيس منبر تجمع منظمات دارفور، محمد عيسى عليو، والصحافي فيصل محمد صالح، والناشطة المدنية، عائشة الكارب، وممثل لرابطة طلاب دارفور، وممثل لرابطة محامي دارفور، وممثل لنقابة الاطباء السودانيين، بجانب ممثل الجبهة الوطنية للتغيير، وتمت تسمية القيادي في حزب البعث، فتحي نوري، مقررا للجنة.

واوضح ابو عيسى، ان اللجنة القومية ستعقد اجتماعا طارئا، خلال الساعات المقبلة، لوضع خطة عملها.

وقال: ” لن نتحدث هنا وننصرف، لاننا نواجه نظام قبيح.. سنعمل على مكافحة هذا المخطط الذي يستهدف طلاب دارفور”.

واتهم ابوعيسى، المؤتمر الوطني بتنفيذ مشروع دولي، على غرار ماحدث في العراق، بتقسيم السودان الى خمس دويلات.

واردف: “المؤتمر الوطني ليس بعيد عن هذا المخطط “. وقال ان “مشروع حماية الطلاب واسع ويتجاوز عملية اسقاط النظام لان الوحدة الوطنية فوق كل شئ”.

عنف واعتقالات

في السياق، قال ممثل طلاب اقليم دارفور، محمد عبد المنعم، ان “موجات العنف التي اطلقها منسوبو الحزب الحاكم في الجامعات تستهدف مئات الطلاب الذين ينتمون الى اقليم دارفور”.

واوضح ان قائمة الاعتقالات التي نفذها السلطات السودانية “شملت اكثر من 15 طالبا، بينهم خمسة طلاب اعتقلوا منذ ثلاثة أشهر دون تقديمهم للمحاكمة او الافراج عنهم”.

واضاف عبد المنعم ان طلاب دارفور لن ينساقوا الى “الحملات البغيضة” التي تستهدفهم. وعبر عن امتنانه للروابط الاقليمية التي ساندت طلاب دارفور في الازمة الاخيرة.

ضحايا النظام

إلى ذلك،  اتهم رئيس حزب الامة بالانابة، فضل الله برمة ناصر، المؤتمر الوطني بـ”استهداف طلاب دارفور لدفعهم الى الحرب والعودة  الى مناطقهم والانضمام الى الحركات المسلحة”. وقال ان “الطالب الذي قتل في كلية شرق النيل، الاربعاء الماضي، ضحية سياسات النظام الحاكم وليس العنف الطلاب فقط”. وتابع: “المؤتمر الوطني يخطط لعزل الطلاب الدارفوريين من الجامعات السودانية “.

في ذات الشأن، طالبت الامين العام لحزب الامة القومي المعارض، سارة نقد الله، لجنة الاطباء المناهضة بالتدخل الطبي لمعالجة الاصابات الناجمة عن العنف الطلابي، واشارت الى ان اللجنة التي اعلن عن تشكيلها اليوم، ينبغي ان ترصد المعلومات المتعلقة بالعنف في الجامعات والنزل الطلابية للتدخل السريع من لجنة الاطباء.

وقالت سارة: “ان ما يحدث في الجامعات ليس عنف طلاب، انما عنف الدولة ضد الطلاب”. واتهمت المؤتمر الوطني بالسعي لاغلاق الجامعات لانه “يخشى من انطلاقة الانتفاضة الشعبية والحركات الجماهيرية من الطلاب الجامعيين”.

من جهته، اعلن ممثل لجنة اطباء السودان عن استعداد نقابة الاطباء للتدخل الطبي لمعالجة الاصابات التي نجمت عن الهجمة ضد طلاب اقليم دارفور. واضاف: “ان اللجنة الطبية لديها تجربة جيدة في التدخلات الطبية في احتجاجات سبتمبر 2013 وتمكنت من الوصول الى مئات الجرحى في صفوف المحتجين الذين ناهضوا تقليص الدعم الحكومي عن المشتقات النفطية وقتها”.

الخرطوم – الطريق 

معارضون ونشطاء في السودان يشكلون لجنة لحماية طلاب دارفور بالجامعاتhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/559-300x174.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/05/559-95x95.jpgالطريقأخبارالتعليم,دارفور,طلاب دارفوراعلن معارضون وناشطون سودانيون، اليوم الاثنين، عن تشكيل لجنة قومية لحماية طلاب الجامعات المنحدرين من اقليم دارفور، في اعقاب تصاعد العنف الطلابي داخل الجامعات على خلفية مقتل طالب ينتمي للحزب الحاكم، الاسبوع الماضي. وأدى مقتل طالب، ينتمي للحزب الحاكم، في أحداث عنف طلابي، اندلعت في كلية شرق النيل الجامعية، شمالي...صحيفة اخبارية سودانية