نفذ العشرات من سكان الولاية الشمالية، اليوم الاثنين، وقفة احتجاجية أمام مبنى مجلس الوزراء بشارع الجامعة وسط العاصمة السودانية، تنديداً بغياب التنمية وتدهور  البيئة والخدمات الصحية بمناطقهم، وتسرب مادة (السينايد) – التي تستخدم في تنقيب الذهب – إلى النيل.

وتقدم المحتجون، بمذكرة للمجلس الحكومي، حوت مطالب بتأهيل المستشفيات في الولاية الشمالية، وإدخال الكهرباء إلى منطقة دلقو، وإيقاف الخطة الحكومية لإنشاء سدي دال وكجبار. بجانب مكافحة السرقات “الممنهجة” للآثار- طبقاً للمذكرة المطلبية .

وتحولت احتجاجات شعبية، على تحويل نقطة جمركية من مدينة وادي حلفا الى العاصمة دنقلا بالولاية الشمالية، الى تبني مبادرة بين سكان المنطقة لإيصال المطالب إلى مجلس الوزراء في العاصمة السودانية.

وتأتي الوقفة الاحتجاجية أمام مجلس الوزراء بالخرطوم، اليوم، بعد اقل من اسبوع للإحتجاجات التي نفذها عشرات السكان بمدينة وادي حلفا شمالي السودان، لمناهضة قرار حكومي قضى بنقل نقطة ارقين الجمركية إلى دنقلا.

وحمل المحتجون أمام مجلس الوزراء بالخرطوم، نهار اليوم، لافتات تطالب بمكافحة تلوث النيل جراء مادة السينايد التي تستخدم في التنقيب عن الذهب، واحتجاجات على منح شركات امتيازات للتنقيب عن الذهب دون توفير الخدمات لسكان المنطقة.

ودعت المذكرة، التي قدمها المحتجون للمجلس، واطلعت عليها (الطريق)، بتحويل 2% من ارباح شركات التعدين لصالح الخدمات بالمنطقة، وطالبت بارسال خبراء وفريق طبي وفني لفحص نسبة تلوث مياه النيل بمادة السينايد، بعد ان رصد الأهالي نفوق أسماك وطيور على الشريط النيلي.

وطالبت المذكرة، بالغاء قرار نقل النقطة الجمركية من منطقة أرقين إلى مدينة دنقلا. ونوهت إلى تعرض الآثار في المنطقة الى  “السرقات الممنهجة” من جهات مجهولة. ونبهت المذكرة، الحكومة المركزية، إلى منع تكرار “مأساة أهالي حلفا القديمة باغراق مناطق كجبار ودال لانشاء سدود”- طبقاً للمذكرة.

كما طالبت المذكرة، بـ”تشكيل فرق من الدفاع المدني لمكافحة حرائق النخيل التي تجتاح المنطقة بين الفينة والأخرى”، بجانب “فتح تحقيق فوري في حوادث حرائق النخيل”.

الخرطوم – الطريق

احتجاج أمام مجلس الوزراء تنديداً بغياب التنمية وتدهور الخدمات بـ(الشمالية)https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/08/tahmeesh-300x142.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/08/tahmeesh-95x95.jpgالطريقأخباراحتجاج,احتجاجاتنفذ العشرات من سكان الولاية الشمالية، اليوم الاثنين، وقفة احتجاجية أمام مبنى مجلس الوزراء بشارع الجامعة وسط العاصمة السودانية، تنديداً بغياب التنمية وتدهور  البيئة والخدمات الصحية بمناطقهم، وتسرب مادة (السينايد) - التي تستخدم في تنقيب الذهب - إلى النيل. وتقدم المحتجون، بمذكرة للمجلس الحكومي، حوت مطالب بتأهيل المستشفيات في الولاية...صحيفة اخبارية سودانية