احتج العشرات من سكان قرى شمالي السودان، اليوم الاثنين، على إستمرار الشركات العاملة في تنقيب الذهب بالولاية الشمالية في إستخدام مواد مسرطنة بعمليات التعدين.

وسلم المحتجون مذكرة للسلطات المحلية حوت مطلبين بايقاف الشركات التي تستخدم مادتي “السيانيد والزئبق” في عمليات استخلاص الذهب، وضرورة استعجال الحكومة في ايصال خدمة الكهرباء لقرى منطقة المحس شمال السودان.

وامهلت المذكرة، السلطات المحلية 15 يوما لاتخاذ اجراءات عملية تجاه ما حوته من مطالب، وفي حال عدم ذلك وعد المحتجين بتصعيد جديد.

ورفع المحتجون الذين تجمعوا امام مقر محلية دلقو بالولاية الشمالية، لافتات تندد بتماطل الحكومة وسماحها للشركات باستخدام المواد المسرطنة، بجانب عدم تنفيذها وعود قديمة بايصال حدمة الكهرباء لقرى المنطقة.

وهدد سكان المنطقة، اغسطس الماضي، بوقف نشاط (7) شركات تعمل في تنقيب الذهب حال إستمرارها في إستخدم مواد سامة في عمليات التنقيب.

وقال الناشط بالمنطقة، وائل الامام، لـ(الطريق) “هذه هى المرة الثانية التي نحتج فيها ونسلم الحكومة مذكرة ولا نجد رد عملى بتحرك حكومي تجاه هذه القضايا”.

وينتج القطاع التقليدي (93%) من انتاج الذهب في السودان، يعود ريعها لصالح المعدنيين الأهليين.  وتنتشر أماكن التعدين التقليدي في أكثر من 800 موقع، في معظم ولايات السودان الشمالية والغربية.

ويثير إنتشار شركات التنقيب عن الذهب بوديان الولاية الشمالية، وولاية نهر النيل، اسئلة كثيرة في الشان الصحي واستخدام هذه الشركات لمواد سامة في عمليات التنقيب.

الخرطوم- الطريق

احتجاجات ضد إستخدام مواد مسرطنة في تنقيب الذهب شمال السودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/السودان..احتجاج-دلقو-300x182.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/01/السودان..احتجاج-دلقو-95x95.jpgالطريقأخباراحتجاج,التعدين التقليدياحتج العشرات من سكان قرى شمالي السودان، اليوم الاثنين، على إستمرار الشركات العاملة في تنقيب الذهب بالولاية الشمالية في إستخدام مواد مسرطنة بعمليات التعدين. وسلم المحتجون مذكرة للسلطات المحلية حوت مطلبين بايقاف الشركات التي تستخدم مادتي 'السيانيد والزئبق' في عمليات استخلاص الذهب، وضرورة استعجال الحكومة في ايصال خدمة الكهرباء لقرى...صحيفة اخبارية سودانية