دعا نواب مستقلون في البرلمان السوداني، الى فتح تحقيق فوري مع الجهات المعنية في البلاد لكشف ملابسات دفن “نفايات مشعة” في البلاد وتقديم المتورطين للعدالة.

وكشف مسؤول سابق في هيئة الطاقة الذرية السودانية، عن تخلص دولة الصين، من 60 حاوية محملة بمواد “خطرة” في السودان ابان عمليات تشييد سد مروي شمالي السودان والذى مولته الصين. واكد انه تم دفن 40 من هذه الحاويات فيما تبقت 20 حاوية تركت فى العراء- دون ان يحدد مكان وجودها او المكان الذى دفنت فيه هذه المواد الخطرة.

ووعد المتحدث بأسم النواب المستقلين في البرلمان، مبارك النور، باجراء عمليات تقصي ذاتية للوصول الى المتورطين. وشدد فى تصريحات صحفية اليوم الاحد، “على ضرورة معرفة الضالعين في الجريمة وما اذا كان طمر هذه النفايات تم بعلم الدولة ام لا”.

وتابع “اذا تم هذا الامر دون علم قيادة الدولة يعني ان هناك اخطاء تستوجب التوقف، واذا كان بعلم الدولة فيجب تقديم المتورطين فوراً للعدالة”.

واثار عثور مواطنون ينقبون عن الذهب في صحراء شمال السودان، على “مواد” مدفونة في براميل تحت الأرض، يرجح أنها نفايات، في العام 2010 حسب التقارير غير الرسمية المتداولة وقتها، جدلا كثيفا، بيد ان السلطات السودانية قالت انها مخلفات شركة قامت في وقت سابق بأعمال طرق في المنطقة.

وروى شهود العيان حينها،  ان المواد التي وجدت في صحراء العتمور بولاية نهر النيل وهي حوالى 500 برميل يختلف شكلها عن البراميل المعتادة في السودان، وبداخلها مواد غريبة ومحكمة الإغلاق.

الخرطوم- الطريق

نواب بالبرلمان السوداني يطالبون بتحقيق فوري حول دفن النفايات المشعة في البلادhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/11/bbb-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/11/bbb-95x95.jpgالطريقأخبارحقوق إنساندعا نواب مستقلون في البرلمان السوداني، الى فتح تحقيق فوري مع الجهات المعنية في البلاد لكشف ملابسات دفن 'نفايات مشعة' في البلاد وتقديم المتورطين للعدالة. وكشف مسؤول سابق في هيئة الطاقة الذرية السودانية، عن تخلص دولة الصين، من 60 حاوية محملة بمواد “خطرة” في السودان ابان عمليات تشييد سد مروي...صحيفة اخبارية سودانية