أدى رفض أعيان “المعاليا” السفر إلى مدينة مروي للجلوس في مؤتمر الصلح بينهم و”الرزيقات” إلى حالة من الارتباك وسط المسؤولين الحكوميين في الخرطوم ونهر النيل. بعد أن كان مقررا انعقاد المؤتمر يوم الاحد وتأجلت الجلسة الافتتاحية فيه مرتين الأحد والاثنين في الوقت الذي انخرط فيه مسئولون كبار في الدولة في اجتماعات مع اعيان “المعاليا” حتى مساء اليوم الاثنين.

وقال مصدر من  “المعاليا” – فضل حجب اسمه – لـ(الطريق)، ان “سبب رفض المعاليا يرجع الي رضوخ لجنة الوساطة لشرط الرزيقات الداعي بعدم اشراك العقاربة – فرع من المعاليا – ضمن الوفد الممثل للمعاليا في قاعة المؤتمر”.

 وقال المصدر ان “مدير مكتب النائب الاول للرئيس السوداني، بكري حسن صالح، ومدير جهاز الامن بولاية الخرطوم، إضافة إلى وزراء و أعيان من دارفور دخلوا سلسلة اجتماعات مع المعاليا لاثنائهم عن موقفهم الرافض السفر إلى مقر المؤتمر”.

نيالا – الطريق

مؤتمر صلح (المعاليا) و(الرزيقات) يراوح مكانهhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/صلح-300x207.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/صلح-95x95.jpgالطريقأخباردارفورأدى رفض أعيان 'المعاليا' السفر إلى مدينة مروي للجلوس في مؤتمر الصلح بينهم و'الرزيقات' إلى حالة من الارتباك وسط المسؤولين الحكوميين في الخرطوم ونهر النيل. بعد أن كان مقررا انعقاد المؤتمر يوم الاحد وتأجلت الجلسة الافتتاحية فيه مرتين الأحد والاثنين في الوقت الذي انخرط فيه مسئولون كبار في الدولة...صحيفة اخبارية سودانية