أرجعت الحكومة السودانية أسباب تعليق نشاط اللجنة الدولية للصليب الاحمر بالسودان لعدم استيفائها موجهات العمل الإنساني وقانون العمل الطوعي بالبلاد. واكدت ان مشاورات ومفاوضات تجري مع الجهات الحكومية ذات الصلة للاتفاق علي صيغة مقبولة وعودة نشاط المنظمة.

واخطرت الحكومة المنظمة رسمياً، أمس السبت، بتعليق نشاطها. واوضح المتحدث باسم مكتب المنظمة بالخرطوم، دفع الله قريشي، ان مفوضية العون الانساني السودانية، طالبتهم بشروط للعمل،  منها وضع ميزانية وأموال ومكاتب الصليب الأحمر تحت تصرف الهلال الأحمر السوداني، وألا تقوم بأي نشاط على الأرض قبل إبلاغ السلطات السودانية بنوعية النشاط ومكانه وتوقيته.

وقال قريشي: “الشروط التي وضعتها السلطات، غير منصفه ولا يمكن للصليب الأحمر أن يقبل بها”. وزاد:  “إلى أن كل مكاتب الصليب الأحمر المنتشرة في العالم، تعمل باستقلالية تامة عن سلطات البلدان التي تعمل بها”.

 ويُعرف نشاط  اللجنة الدولية للصليب الأحمر ، عالمياً ، بالإستقلالية والحياد، ويتركز علي المساعدات الإنسانية.

من جهته، اكد المفوض العام للعون الإنساني، سليمان عبد الرحمن، لوكالة السودان للانباء،  أن عدم ايفاء اللجنة الدولية للصليب الاحمر بموجهات الدولة للعمل الإنساني دفعهم الى تعليق نشاطها لحين الوصول الى تفاهمات.

 وقال سليمان: “تمت مخاطبة اللجنة الدولية للصليب الأحمر عدة مرات منذ العام الماضي للإيفاء بما يليها من إلتزامات تجاه الموجهات والقانون، وبين هذه الموجهات مراجعة خطتهم السنوية 2013م مع الشريك الوطني (الهلال الأحمر السوداني) وتوقيع إتفاقية فنية مع المفوضية فيما يلي انشطتهم الإنسانية، إلا أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر لم تلتزم بما سبق حتى الآن”.

وقدمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في السودان المساعدات الإنسانية لأكثر من مليون شخص خلال العام الماضي.

ونفذت العديد من المشاريع لتحسين الوضع الإنساني بالبلاد،  بينها توزيع المواد الغذائية على (400 ) ألف شخص،  وتوزيع البذور على ( 321 ) ألف شخص في دارفور.

وساهمت اللجنة في تحسين حصول أكثر من (473) ألف شخص على مياه الشرب، بشكل رئيسي في دارفور، وقدّمت استشارات طبية لحوالي (49) ألف شخص داخل مراكز الرعاية الصحية التي تدعمها اللجنة بالبلاد.

وعملت علي تخفيف حدة آثار الحرب بتقديم العلاج لـ (1300) شخص من مصابي الحرب، وقامت اللجنة الدولية بصفتها وسيطًا محايدًا بتيسير تسليم (67 ) شخصًا، من بينهم أسرى حرب، ومدنيين، وأفراد في القوات المسلحة السودانية كانوا محتجزين لدى جماعات مسلحة.

الطريق –  وكالات 

https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/sudan-ecosec-131106-02.jpg?fit=300%2C201&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/sudan-ecosec-131106-02.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارالعمليات الانسانية في السودان,منظماتأرجعت الحكومة السودانية أسباب تعليق نشاط اللجنة الدولية للصليب الاحمر بالسودان لعدم استيفائها موجهات العمل الإنساني وقانون العمل الطوعي بالبلاد. واكدت ان مشاورات ومفاوضات تجري مع الجهات الحكومية ذات الصلة للاتفاق علي صيغة مقبولة وعودة نشاط المنظمة. واخطرت الحكومة المنظمة رسمياً، أمس السبت، بتعليق نشاطها. واوضح المتحدث باسم مكتب المنظمة...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية