حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر فى جنيف اليوم الاثنين، من أن استمرار تعليق أنشطتها الإنسانية فى السودان لأكثر من ثلاثة اشهر وحتى الآن.

وعلقت الحكومة السودانية فبراير الماضي نشاط اللجنة الدولية بالبلاد، وفشلت مفاوضات بين الجانبين حول الوضعية القانونية للجنة في اعادة عمل الاخيرة بالسودان.

وقالت اللجنة في بيان له اليوم، أن إستمرار تعليق عمل اللجنة سوف يكون له عواقب وخيمة على الشعب السودانى فى المناطق المتضررة من النزاع المسلح خاصة وأن النزاعات إشتدت بصورة ملحوظة خلال الشهور الماضية وتسببت فى نزوح جماعى فى دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان.

ولفتت اللجنة الدولية الى ان مايقارب مليون ونصف المليون شخص فى السودان قد تلقوا مساعدات الصليب الاحمر فى العام الماضى .

وأعرب البيان عن قلق اللجنة الدولية من الوضع الانسانى فى بعض مناطق البلاد. ودعا السلطات السودانية الى رفع هذا التعليق للإنشطة حتى وان كان ذلك بشكل مؤقت حتى يمكن إجراء مناقشات معها بهذا الخصوص وذلك لكى يستفيد الشعب السودانى مما يقدمه الصليب الاحمر من برامج للمساعدة الانسانية.

 وقال مسؤول الصليب الاحمر ايريك ماركلاى، “منذ تعليق الحكومة السودانية لانشطة الصليب الاحمر فى اول فبراير الماضى حيث طلبت اعادة النظر فى اتفاق قانونى يعود تاريخه الى عام 1984 ويحدد الوضع القانونى والدبلوماسى للمنظمة فى البلاد والصليب الاحمر يؤكد استعداده لاعادة التفاوض على الاتفاق واستكمال المفاوضات الآن بما يسمح بعودة انشطته”.

وأضاف ماركلاى، “اللجنة الدولية عملت دائما فى السودان بشفافية كاملة ووفق مبادئ الحياد وعدم التحيز ومن اجل مساعدة وحماية ضحايا النزاعات المسلحة وهو مايتطلب حوارا مع كافة اطراف النزاع وكذلك تقديم المساعدة بشكل نزيه لجميع الاشخاص سواء فى المناطق التى تسيطر عليها الحكومة او المناطق التى تسيطر عليها جماعات المعارضة المسلحة”.

ولفت ماركلاى، الى انه وعلى مدى العامين الماضيين فان اللجنة الدولية لعبت دورها المحايد كوسيط وسهلت الافراج عن اكثر من 200 شخص بينهم سجناء جنوب السودان من الحرب واعضاء من القوات المسلحة السودانية .

وقدمت اللجنة في السودان المساعدات الإنسانية لأكثر من مليون شخص خلال العام الماضي. ونفذت العديد من المشاريع لتحسين الوضع الإنساني بالبلاد،  بينها توزيع المواد الغذائية على (400) ألف شخص،  وتوزيع البذور على ( 321 ) ألف شخص في دارفور.

وساهمت اللجنة في تحسين حصول أكثر من (473) ألف شخص على مياه الشرب، بشكل رئيسي في دارفور، وقدّمت استشارات طبية لحوالي (49) ألف شخص داخل مراكز الرعاية الصحية التي تدعمها اللجنة بالبلاد.

وعملت علي تخفيف حدة آثار الحرب بتقديم العلاج لـ (1300) شخص من مصابي الحرب، وقامت اللجنة الدولية بصفتها وسيطًا محايدًا بتيسير تسليم (67 ) شخصًا، من بينهم أسرى حرب، ومدنيين، وأفراد في القوات المسلحة السودانية كانوا محتجزين لدى جماعات مسلحة.

الطريق+وكالات

الصليب الأحمر يحذر من إستمرار تعليق نشاطه بالسودانhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/sudan-wathab-131106-03-300x201.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/sudan-wathab-131106-03-95x95.jpgالطريقأخبارالعمليات الانسانية في السودان,منظماتحذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر فى جنيف اليوم الاثنين، من أن استمرار تعليق أنشطتها الإنسانية فى السودان لأكثر من ثلاثة اشهر وحتى الآن. وعلقت الحكومة السودانية فبراير الماضي نشاط اللجنة الدولية بالبلاد، وفشلت مفاوضات بين الجانبين حول الوضعية القانونية للجنة في اعادة عمل الاخيرة بالسودان. وقالت اللجنة في بيان له اليوم،...صحيفة اخبارية سودانية