أوقفت سلطات السجل المدني بولاية البحر الأحمر، شرقى السودان، إجراءات إستخراج الرقم الوطنى لسكان عدد من قرى أعالى خور بركة، القريبة من الحدود السودانية الإريترية، وأبلغتهم عدم مسئوليتها عن استخراج الرقم الوطنى لسكان تلك المناطق بحجة تبعيتهم لولاية كسلا، بينما قالت إدارة السجل المدنى بولاية كسلا انهم يتبعون لمحلية طوكر بولاية البحر الأحمر.

وأبلغ أحد مواطني تلك القري، ويدعي محمد طاهر مختار، (الطريق) ” تقدمنا بطلب لإدارة السجل المدنى بولاية البحر الأحمر للحضور لقرانا بغرض إستخراج الرقم الوطنى لسكانها أسوة بما قامت به فى العديد فى مناطق وقرى ولاية البحر الأحمر لكن إدارة السجل المدنى رفضت طلبنا وأبلغتنا فى بادئ الأمر أن الطرق وعرة، وليس بإستطاعتهم الذهاب إلى هناك، وحينما أصررنا علي الأمر، عادوا وأبلغونا أن تلك القرى تتبع لولاية كسلا وليس للبحر الأحمر وبالتالى فهى ليس ضمن إختصاصهم ” وأضاف مختار ” لكن حينما ذهبنا إلى إدارة السجل المدنى بولاية كسلا أكدوا لنا أن تلك القرى تتبع لمحلية طوكر بالبحر الأحمر “. وتابع ” ما زالت السلطات المحلية في كلا الولايتين تحرمنا من الرقم الوطني الذي تتوقف عليه العديد من الإجراءات الرسمية”.

وتعانى مناطق طوكر وجنوبها من العديد من المشاكل المماثلة التي تتعلق بإجراءات السجل المدنى.

بورتسودان – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/السجل-المدنى-بالبحر-الأحمر--300x206.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/السجل-المدنى-بالبحر-الأحمر--95x95.jpgالطريقأخبارخدمات أوقفت سلطات السجل المدني بولاية البحر الأحمر، شرقى السودان، إجراءات إستخراج الرقم الوطنى لسكان عدد من قرى أعالى خور بركة، القريبة من الحدود السودانية الإريترية، وأبلغتهم عدم مسئوليتها عن استخراج الرقم الوطنى لسكان تلك المناطق بحجة تبعيتهم لولاية كسلا، بينما قالت إدارة السجل المدنى بولاية كسلا انهم يتبعون لمحلية...صحيفة اخبارية سودانية