رفض حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، بشدة، اتهامات بتاجيج القتال الاهلي في دارفور والمعارك الاخيرة والتي استخدمت فيها الاسلحة الثقيلة بين مجموعتي “المعاليا” والرزيقات الاهليتين بالاقليم المضطرب غربي البلاد.

وسقط امس الاثنين، نحو 100 قتيل في احدث موجة قتال بين المجموعتين-بحسب احصائيات متضاربة لطرفي القتال- الذى دار بمنطقة ابوكارنكا في ولاية شرق دارفور.

وقال مساعد الرئيس السوداني، ونائب رئيس حزب المؤتمر الوطني، ابراهيم غندور، ان ” الاجراءات الاحترازية التى تم اتخاذها قبل الاشتباكات الاخيرة قد خففت من آثارها”.

ونفي غندور في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، ضلوع مسؤولين في الحكومة الاتحادية بتاجيج الزاع الاهلي بولاية شرق دارفور.

وقال “لن ننساق وراء اتهامات لا اسانيد لها.. من لديه دليل فهذا مدعاة لاقصى انواع المحاسبة”.

وقال ان “لجنة من الامانة المعنية بالنزاعات الاهلية في حزبه ظلت موجودة بالولاية لاكثر من شهر  ولعبت دورا فى تخفيف الاحتكاكات”.

وكشف غندور، عن توجه وفد سياسي وشعبي من المركز لولاية شرق دارفور لانهاء النزاع القبلى بالولاية .

واكد غندور، اهتمام الرئيس السوداني بنزاع “المعاليا” والرزيقات” مشيرا في هذا الصدد الى تكوين لجنة عليا برئاسة النائب الاول لرئيس الجمهورية وعضوية نائب رئيس الجمهورية ومساعد الرئيس ووزراء الدفاع والداخلية وجهاز الامن منوها لدور اللجنة واشرافها على عقد مؤتمر مروى بين اطراف النزاع بالولاية.

وفشل مؤتمر صلح انعقد بمدينة مروي شمالي السودان في انهاء الصراع بين المجموعتين.

في غضون ذلك، وصلت لجنة تحقيق اتحادية مشكّلة من قيادات أمنية وعسكرية اليوم الثلاثاء، بحسب موقع “سودان تربيون”، إلى الضعين، ودخلت في اجتماع مطوّل مع لجنة أمن الولاية، في محاولة لتدارك الموقف.

الخرطوم- الطريق

"الوطني": اجراءاتنا الاحترازية خففت آثار قتال "المعاليا" و"الرزيقات"https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/11-300x194.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/03/11-95x95.jpgالطريقأخبارالعنف الاهلي,دارفوررفض حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، بشدة، اتهامات بتاجيج القتال الاهلي في دارفور والمعارك الاخيرة والتي استخدمت فيها الاسلحة الثقيلة بين مجموعتي 'المعاليا' والرزيقات الاهليتين بالاقليم المضطرب غربي البلاد. وسقط امس الاثنين، نحو 100 قتيل في احدث موجة قتال بين المجموعتين-بحسب احصائيات متضاربة لطرفي القتال- الذى دار بمنطقة ابوكارنكا...صحيفة اخبارية سودانية