قال حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، ان وثيقة “نداء السودان” التي وقعتها المعارضة السودانية بشقيها المدني والمسلح ستجد الرفض من الشعب السوداني، وستلقى مصيراً مشابه لوثائق اخرى وقعتها المعارضة-على حد قوله.

ووقعت المعارضة السودانية، بشقيها المسلح والمدني، الاربعاء، بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا، وثيقة “نداء السودان” التي تمثل اعلانا سياسيا لتاسيس دولة المواطنة والديمقراطية في السودان.

وشددت الوثيقة، على ان حل الأزمة السودانية حلاً جزرياً مستداماً لن يتأتى دون الوصول إلى منبر سياسي موحد يقضي إلى حل سياسي شامل يشارك فيه الجميع، بما يتطلب وقف الحرب والعدائيات ومعالجة المآسي الإنسانية ، وإطلاق سراح المعتقلين سياسياً، والأسرى، والمحكومين سياسيا، وإلغاء القوانين المقيدة للحريات وحقوق الإنسان وتشكيل حكومة انتقالية لإدارة مهام الفترة الانتقالية، وتكوين إدارة متفق عليها لعملية حوار تفضي إلى تحقيق السلام الشامل والتحول الديمقراطي.

وقال نائب رئيس الحزب للشؤون التنظيمة ومساعد الرئيس السوداني، ابراهيم غندور ” هذه الوثيقة ستلقى مصير غيرها من الوثائق والاتفاقات السابقة لانها وثائق توقع بين جهات سياسية وجهات محاربة تحمل السلاح”.

وتأسف غندور، على اقدام سياسيين مخضرمين على هذه الخطوة وتوقيعهم مع حركات مسلحة  تستنصر بالاجنبي-حسب وصفه.

وقال غندور لصحافيين ليل الاربعاء، ” هنالك العديد من الاسئلة واجب الاجابة عليها تتعلق بمن يدفع ومن يمول بالسلاح.. كل ذلك معلوم.. انها دوائر معادية للوطن وسيكون لهذا ثمن نتمنى الا يدفعه الوطن او المواطن”.

وذكّر غندور، الاطراف الموقعة بالديمقراطية والتداول السلمي للسلطة، ودعا غندور القوى السياسية الموقعة على “نداء السودان” الالتزام بالديمقراطية وتداول السلطة السلمي وان يكون الشعب هو الفيصل فى ذلك.

وأشار غندور، الى ان القوى المعارضة التي وقعت على “نداء السودان”  يمكنها ان تجرب وجودها الجماهيرى فى انتخابات حرة نزيهة باى معايير يرونها من معايير النزاهة والمراقبة.

ورفض غندور مطالبة وثيقة “نداء السودان” بحكومة قومية انتقالية، وقال “الحكومة القائمة حكومة منتخبة ينتهى اجلها فى ابريل القادم وهنالك انتخابات وفقا للدستور”. وتابع “نتمنى من الاحزاب التى تذكرنا دوام بالديموقراطية والتداول السلمى للسلطة ان تلتزم بهذه المعانى وان يكون الشعب هو الفيصل فى ذلك”.

الخرطوم- الطريق 

الحزب الحاكم: "نداء السودان" مرفوض ولن نُشكل حكومة إنتقاليةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/مساعد-الرئيس-السودانى-إبراهيم-غندور12-300x173.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/مساعد-الرئيس-السودانى-إبراهيم-غندور12-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودانقال حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، ان وثيقة 'نداء السودان' التي وقعتها المعارضة السودانية بشقيها المدني والمسلح ستجد الرفض من الشعب السوداني، وستلقى مصيراً مشابه لوثائق اخرى وقعتها المعارضة-على حد قوله. ووقعت المعارضة السودانية، بشقيها المسلح والمدني، الاربعاء، بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا، وثيقة 'نداء السودان' التي تمثل اعلانا سياسيا...صحيفة اخبارية سودانية