قالت نائبة رئيس البرلمان، والقيادية في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، سامية احمد محمد، انه لا توجد أسباب لإندلاع احتجاجات شعبية في ذكرى مظاهرات سبتمبر. وأشارت الى ان الغلاء الذى تسبب في الإحتجاجات الماضية “انتفى”.

ونفت نائبة رئيس البرلمان، علمها  بإعتقالات طالت نشطاء سياسين وقادة احزاب سياسية خلال اليومين الماضيين. وقالت “لا علم لى بإعتقال احد”.

واستبقت السلطات الامنية في السودان، ترتيبات ودعوات واسعة لنشطاء ومعارضون سودانيون، لإحياء الذكرى الاولى لمظاهرات سبتمبر، بإعتقالات طالت منظمين وقيادات باحزاب سياسية معارضة.

واعلنت احزاب وجماعات حقوقية، إعتقال ما يقارب الـ(50) شخصا خلال اليومين الماضيين، ابرزهم القياديان بالحزب الشيوعي السوداني ميرغني عطا المنان وفايزة نقد.

واستبعدت نائبة رئيس البرلمان، إندلاع إحتجاجات شعبية في ذكرى مظاهرات سبتمبر، وقللت من الدعوات التي اطلقها معارضون لاحياء ذكرى المظاهرات، وقالت ” ليس هناك ما يدعو للخوف من اندلاع احتجاجات..لا اسباب لذلك..”

وفجر قرار حكومي برفع الدعم عن المحروقات، سبتمبر من العام الماضي، مظاهرات عنيفة واجهتها  الحكومة بعنف وقمع شديدين، وسقط في الاحتجاجات حوالي (200) قتيل، بحسب احصاءات منظمات حقوقية وجهات مستقلة. فيما تقول الحكومة ان عدد قتلى المظاهرات لم يتعدى الـ (80) شخص.

وقابل السودانيون موجة الغلاء، في المرتين اللتين رفعت فيهما الحكومة الدعم عن المحروقات في سبتمبر من العام 2013، ويونيو من العام 2012  موجة الغلاء باحتجاجات هي الاعنف منذ وصول الحكومة الحالية لسدة الحكم في 89 من القرن الماضي.

وحددت اللجنة السودانية، للتضامن مع اسر شهداء احداث سبتمبر، الخميس القادم “25” سبتمبر موعدا لاول فعالية احتفائية بمنزل الشهيدة “سارة عبدالباقى” بضاحية الدروشاب شمالى العاصمة السودانية الخرطوم.

وكشفت مسؤولة برلمانية الاثنين، عن القاء القبض على بعض النظاميين الذين ثبت تورطهم في استخدام السلطة المفرطة في قتل بعض المتظاهرين خلال احداث سبتمبر الماضي، واكدت أن بعض المتورطين جردوا من رتبهم  وآخرين تمت محاكمتهم “باعتبار أن هذا تصرف فردي ليس للجهاز الذي ينتمي إليه أي علاقة به”.

ولم تنشر الحكومة السودانية تقريرا حول الاحداث، ونفت وزارة العدل السودانية مايو الماضي، تشكيل لجنة للتحقيق في الأحداث التي صاحبت الاحتجاجات.وقال وكيل الوزارة العدل في بيان وزارته امام البرلمان السوداني “لم نشكل لجنة للتحقيق ..وان الحكومة سمت ما جرى تخريبا”. وتجنب البيان ذكر قتلى المظاهرات.

بيد  أن، الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، مشهود بدرين، وصف التقرير الذى تسلمه من الحكومة السودانية عن أحداث سبتمبر بـ(غير المقبول قانونياً وأخلاقياً)، واشار الى ان التقرير لم  يقدم أي أدلة علي إجراء تحقيق شامل ومستقل في إنتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت خلال تلك المظاهرات.

وقال بدرين، في تقريره لمجلس حقوق الإنسان، في الخامس من سبتمبر الجاري، “حديث الحكومة السودانية عن صعوبة تحديد اؤلئك الذين أطلقوا النار في وضح النهار وقتلوا المتظاهرين السلميين غير مقبول أخلاقياً وقانونياً”.

وينتظر ان يقدم الخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، مشهود بدرين، غدا الأربعاء، تقريره امام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة،.ويعقب تقديم التقرير جلسة مناقشة تفاعلية عن أوضاع حقوق الإنسان في السودان.

الخرطوم- الطريق

الحزب الحاكم: الغلاء الذى أشعل إحتجاجات سبتمبر في السودان (إنتفى)https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/IMG_0008-300x189.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/IMG_0008-95x95.jpgالطريقأخبارمظاهرات سبتمبر بالسودان ، قتل متظاهرين ، السودانقالت نائبة رئيس البرلمان، والقيادية في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، سامية احمد محمد، انه لا توجد أسباب لإندلاع احتجاجات شعبية في ذكرى مظاهرات سبتمبر. وأشارت الى ان الغلاء الذى تسبب في الإحتجاجات الماضية 'انتفى'. ونفت نائبة رئيس البرلمان، علمها  بإعتقالات طالت نشطاء سياسين وقادة احزاب سياسية خلال اليومين...صحيفة اخبارية سودانية