تسلمت وزارة المعادن السودانية، وثائق جيولوجية من روسيا يعود تاريخها إلى المشروع “الروسي السوداني” الذى نفد في العام 1973، وتمثل قاعدة بيانات رئيسية يقوم عليها العمل الجيولوجى في البلاد، وذلك تنفيذا للاتفاقيات الموقعة بين البلدين.

ووقع السودان اتفاق مع الجانب الروسى ممثل فى شركة “روس جيولوجيا” بتسليم 42 وثيقة والذي اشتملت على 7 بنود أهمها التخريط الجيولوجى لكامل التراب السودانى خلال 20 شهراً، ودراسة 5 مواقع يختارها السودان لاستخراج معادنها .

وقال وزير المعادن السودانى أحمد صادق الكارورى، فى كلمته خلال مراسم تسليم الوثائق بالخرطوم اليوم، أن “هذا حدث هام فى تاريخ وزارة المعادن والجيولوجيا فى البد وسيكون له آثر إيحابى كبير على هذا القطاع”، وأكد أن العلاقات بين البلدين تشهد تطوراً مضطرداً فى ظل ما تقوم به اللجنة المشتركة.

وأوضح أنه تم خلال اجتماعات اللجنة السودانية الروسية المشتركة، توقيع اتفاقيات فى عدة جوانب بدأ تنفيذها، ويتوقع أنها ستزيد من حجم التبادل التجارى بين البلدين، منوها إلى أن هذا التطور لن يكون على حساب أى دولة ترغب فى تطوير علاقاتها مع السودان . من جانبه، أكد مدير عام الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية السودانية الدكتور محمد أبوفاطمة، أن المعلومات التى تسلمها الجانب السودانى تمثل أكبر قاعدة بيانات يبنى عليها العمل الجيولوجى بالبلاد، وهى استكمال لما هو موجود لدى الهيئة، إلى جانب وثائق أخرى لدى الصين وألمانيا وبريطانيا.

وكان وزير المعادن السوداني توقع أن يتجاوز إنتاج الذهب في بلاده الإنتاج في جنوب أفريقيا في وقت قريب، بحجم بلغ 93.4 طن من الذهب خلال العام الماضي، بما يجعل السودان يأتي في المرحلة الثانية أفريقيًا بين منتجي الذهب في العالم.

الخرطوم- الطريق 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/ug-300x197.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/ug-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارعلاقات خارجيةتسلمت وزارة المعادن السودانية، وثائق جيولوجية من روسيا يعود تاريخها إلى المشروع 'الروسي السوداني' الذى نفد في العام 1973، وتمثل قاعدة بيانات رئيسية يقوم عليها العمل الجيولوجى في البلاد، وذلك تنفيذا للاتفاقيات الموقعة بين البلدين. ووقع السودان اتفاق مع الجانب الروسى ممثل فى شركة 'روس جيولوجيا' بتسليم 42 وثيقة والذي...صحيفة اخبارية سودانية