أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الخميس، أن مواطنيها الاثنين المختطفين في دارفور، لا يزالان على قيد الحياة، حسب المعلومات المتوفرة لدى الوزارة.

وقالت الدبلوماسية الروسية، أنها تواصل بذل الجهود من أجل الإفراج عنهما، وأشارت إلى أن “مجموعات التحري والتحقيق، المُكوّنة من قبل السلطات المحلية والبعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في دارفور، تجري في الوقت الراهن عمليات البحث عن الروسيين المختطفين، وذلك بمساعدة زعماء القبائل المحلية”- طبقا لما نقلت وكالة (روسيا اليوم) الروسية.

واختطف مسلحون، في 29 يناير المنصرم، بمدينة زالنجي في ولاية غرب دارفور،اثنين من المواطنين الروس يعملان  لصالح شركة “يوت اير” للطيران المتعاقدة مع بعثة الامم المتحدة والاتحاد الافريقي بدارفور (يوناميد).

ورفض وزير الدولة بالخارجية السودانية، كمال إسماعيل، مطلع الشهر الحالي، استجابة حكومة بلاده لطلب مسلحين (لم يحدد هويتهم) بفدية لإطلاق سراح الروسيين المختطفين.

وأكد مسئول رفيع ببعثة اليوناميد، لـ(الطريق) – في وقت سابق مطلع الشهر الحالي- ان “الخاطفين اتصلوا ببعثة اليوناميد، وطلبوا دفع فدية مالية مقابل الإفراج عن الطيارين الروسيين”.

وتنتشر بعثة “يوناميد” في الإقليم منذ مطلع العام 2008، ويتجاوز عدد أفرادها 20 ألفا من الجنود العسكريين وجنود الشرطة والموظفين من مختلف الجنسيات بميزانية بلغت 1.4 مليار دولار أمريكي للعام 2013.

الخرطوم – الطريق+وكالات

موسكو: الطياران الروسيان المختطفان في دارفور لا يزالان على قيد الحياةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/Helicopter_UNMISS-300x172.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/08/Helicopter_UNMISS-95x95.jpgالطريقأخباردارفورأعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الخميس، أن مواطنيها الاثنين المختطفين في دارفور، لا يزالان على قيد الحياة، حسب المعلومات المتوفرة لدى الوزارة. وقالت الدبلوماسية الروسية، أنها تواصل بذل الجهود من أجل الإفراج عنهما، وأشارت إلى أن 'مجموعات التحري والتحقيق، المُكوّنة من قبل السلطات المحلية والبعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي...صحيفة اخبارية سودانية