أجاز مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة،  لقوات حفظ السلام في جنوب السودان التركيز على حماية المدنيين بدلا من أنشطة بناء الدولة في خطوة تدعم إستخدام القوة من جانب قوات الأمم المتحدة وسط تفاقم العنف. وأعلنت الدول الـ15 تمديد مهمة البعثة الأممية ستة أشهر أخرى.

وأجاز المجلس للقوة الأممية “استخدام كل الوسائل الضرورية” لحماية المدنيين ومراقبة انتهاكات حقوق الإنسان والتحقيق بشأنها، والمساعدة على إيصال المساعدات الإنسانية، ودعم اتفاق لوقف العمليات العسكرية.

وقال سفير جنوب السودان لدى المجلس فرنسيس دينغ إنه “ينبغي أن نسلم في خجل بأن الجانبين معا ارتكبا أخطاء” معلنا أن “عدم المساعدة على بناء دولة قادرة على العمل يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة”.

ويدعم القرار الجديد ما تقوم به البعثة الأممية بجنوب السودان حيث يحمي جنود حفظ السلام نحو ثمانين ألف مدني في قواعد للمنظمة الدولية.

وقال رئيس عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام، إيرفيه لادسو قوله الثلاثاء، “هناك قلقا عميقا من القيود المستمرة على حركة وعمليات بعثة حفظ السلام بجنوب السودان”. وأدان هجمات قوات الحكومة والمعارضة والجماعات الأخرى على أفراد ومنشآت الأمم المتحدة.

واندلعت الحرب في جنوب السودان منتصف ديسمبر  الماضي إثر اتهام الرئيس سلفاكير ميارديت نائبه المعزول رياك مشار بالتخطيط لمحاولة انقلابية، وشهد النزاع مواجهات بين قبيلتي الدينكا التي ينتمي إليها الأول والنوير قبيلة الثاني.

واتفق طرفا الصراع في جنوب السودان مرتين على وقف إطلاق النار في يناير الماضي وبداية مايو الجاري، غير أن بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام اتهمت الحكومة والمتمردين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، بما في ذلك القتل والاغتصاب.

وفرّ أكثر من مليون شخص من ديارهم في جنوب السودان، وتحذر الأمم المتحدة من أن أربعة ملايين شخص مهددون بالمجاعة مع حلول نهاية العام الجاري، بسبب العنف المتواصل الذي عطل موسم زراعة المحاصيل.

وتحدثت مسؤولة الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة فاليري أموس عن أن نحو 4.9 ملايين في جنوب السودان سيصبحون بحاجة لمساعدة إنسانية، وقالت إن هذا العدد قابل للارتفاع لأن المواطنين لا يستطيعون زراعة محاصيل بسبب القتال.

من جهته،  رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بقرار مجلس الأمن الدولي الذي صدر بخصوص تمديد وتعديل ولاية بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان “أونميس”، بما يسهم في توفير الحماية الضرورية للمدنيين وايصال المساعدات الإنسانية.

وأكد الأمين العام في بيان أصدره المتحدث الرسمي باسمه في وقت متأخر مساء الثلاثاء على أهمية القرار بالنسبة لبعثة أونميس وقدرتها على المساهمة في تحقيق السلام و الأمن في جنوب السودان.

ولفت بيان الأمين العام انتباه قادة طرفي الصراع إلى مسئوليتهم الأساسية لحماية المدنيين من العنف، و وضع حد للإفلات من العقاب، وحث رئيس جنوب السودان سلفاكير والنائب السابق رياك مشار، على تنفيذ اتفاق وقف الأعمال العدائية الموقع بينهما يوم 23 يناير الماضي، وإظهار الإرادة السياسية اللازمة للمضي قدمًا في العملية السياسية.

ورحب بيان الأمين العام بنشر الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية “أيجاد” فرقة عمل – في إطار بعثة أونميس- لدعم آلية التحقق والمراقبة وحماية المدنيين، وذلك وفقا لاتفاق وقف الأعمال العدائية بين طرفي الصراع.

الطريق+وكالات

مجلس الأمن يسمح لـ(يونمس) بإستخدام القوة لحماية المدنيينhttps://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/قوات-الامم-المتحدة-جنوب-السودان.jpg?fit=300%2C199&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/05/قوات-الامم-المتحدة-جنوب-السودان.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخبارجنوب السودانأجاز مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة،  لقوات حفظ السلام في جنوب السودان التركيز على حماية المدنيين بدلا من أنشطة بناء الدولة في خطوة تدعم إستخدام القوة من جانب قوات الأمم المتحدة وسط تفاقم العنف. وأعلنت الدول الـ15 تمديد مهمة البعثة الأممية ستة أشهر أخرى. وأجاز المجلس للقوة الأممية 'استخدام...صحيفة اخبارية سودانية