أبلغ مواطنون من مدينتي الضعين وعديلة، شرقي دارفور، معقل قبيلتي الرزيقات والمعاليا توالياَ (الطريق) تخوفهم من تجدد القتال بين القبيلتين الذي يوشك ان يقع، بحسب أقوال متطابقة في اعقاب استمرار الاعمال العدائية بين القبيلتين منذ نهاية شهر اغسطس من العام الماضي بعيد توقيعهما اتفاقا لوقف الاعتداءات المتبادلة في انتظار توقيع صلح لم يتم الي الآن.

 ويتبادل رجال القبيلتين الاتهامات بشأن أنشطة عدوانية عديدة، مثل قطع الطرق لإختطاف السيارت كل من الآخر وإنزال مسافرين ممن ينتمون للقبيلتين  وقتلهم، إضافة إلي سرقات المواشي المتكررة .

 وحمّل القيادي بالرزيقات، المختار علي،  في حديث لـ(الطريق)، أمس الجمعة، المعاليا مسئولية اعمال العنف تلك، في الوقت نفسه ما انفك زعماء المعاليا يوجهون ذات الاتهام الي الرزيقات بقيامهم بأكثر من (30) خرقاً للاتفاق المبرم بين القبيلتين اللتان تقطنا ولاية شرق دارفور .

ويصف عديدون من ابناء الولاية الوضع القائم بين القبيلتين يعكس بنحو جلي الغياب التام للحكومتين الولائية والمركزية لفشلهما الزريع في فرض سيطرة علي زعماء الحرب بين القبيلتين .

 وتحدث أحد قياديي القبيلتين من المحايدين في النزاع يسمى محمد الهادي لـ(الطريق) قائلاً :” نحن نتوقع ان ينفجر الوضع الامني بين القبيلتين في اية لحظة وقد اخبرنا الجهات الحكومية بذلك بمن فيهم الوالي لكن أحدا منهم لم يفعل شئ للحيلولة دون تجدد القتال الذي راح ضحيته اكثر من (400) شخص بين قتيل وجريح الخريف الماضي .

الضعين – الطريق (خاص)

الطريقأخباردارفور,دارفور ، الاوضاع الانسانية بدارفور ، النزاع في دارفور أبلغ مواطنون من مدينتي الضعين وعديلة، شرقي دارفور، معقل قبيلتي الرزيقات والمعاليا توالياَ (الطريق) تخوفهم من تجدد القتال بين القبيلتين الذي يوشك ان يقع، بحسب أقوال متطابقة في اعقاب استمرار الاعمال العدائية بين القبيلتين منذ نهاية شهر اغسطس من العام الماضي بعيد توقيعهما اتفاقا لوقف الاعتداءات المتبادلة في انتظار...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية