أصدرت المحكمة العليا في جنوب افريقيا، اليوم الاربعاء، حكما يقضي ببطلان مذكرة انسحاب جنوب افريقيا من المحكمة الجنائية الدولية، التي تقدمت بها حكومة جاكوب زوما في أكتوبر العام الماضي.

وقالت المحكمة في قرارها أن الشخص الذي تقدم بالطلب للأمم المتحدة ووقع عليه – وزير العلاقات الدولية – ليس له حق أو سلطة التوقيع على الطلب؛ كما أنه ليس لأي شخص آخر من السلطة التنفيذية بالحكومة، بما في ذلك الرئيس،  سلطة التوقيع على مثل هذه الوثيقة بدون الحصول على موافقة البرلمان. وعليه فإن مذكرة قرار الانسحاب من المحكمة الجنائية الدولية غير دستورية ويجب إلغائها فوراً.

وقال القاضي : ” أن السلطة التنفيذية أو الفرع التنفيذي للحكومة لا يحق له وليس له السلطة التي تخوله الحق في إبطال الاتفاقيات الدولية التي وقعت وصادقت عليها جنوب افريقيا بدون الحصول على موافقة مسبقة من البرلمان”.

ووجهت المحكمة أمرا قضائيا للرئيس جاكوب زوما ، ووزيري العدل ، والعلاقات الدولية بإلغاء طلب الانسحاب من المحكمة الجنائية الدولية فوراً.

واثارت زيارة للرئيس السوداني، عمر البشير، المطلوب لدى المحكمة الى جنوب افريقيا، يونيو من العام الماضي جدلا لانتهاك جنوب افريقيا التزاما كان يقتضي القبض عليه عندما زارها.

وبين عامي 2009 و2010، أصدرت المحكمة مذكرات اعتقال بحق الرئيس السوداني، المتهم بارتكاب إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في إقليم دارفور بغرب السودان، وقتل 300 ألف شخص على الأقل هناك منذ بدء النزاع بين المتمردين والقوات الحكومية وفق الامم المتحدة.

الطريق+وكالات

https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/12/مدعية-الجنائية.jpg?fit=300%2C200&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/12/مدعية-الجنائية.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخبارالعدالة الدوليةأصدرت المحكمة العليا في جنوب افريقيا، اليوم الاربعاء، حكما يقضي ببطلان مذكرة انسحاب جنوب افريقيا من المحكمة الجنائية الدولية، التي تقدمت بها حكومة جاكوب زوما في أكتوبر العام الماضي. وقالت المحكمة في قرارها أن الشخص الذي تقدم بالطلب للأمم المتحدة ووقع عليه - وزير العلاقات الدولية - ليس له حق...صحيفة اخبارية سودانية