طالب قائد جبهة الخلاص الوطنى فى دولة جنوب السودان، توماس شريلو سواكا، وساطة الاتحاد الافريقي لاعادة النظر فى عملية السلام بالبلاد بعد ان فشلت الاتفاقية التى جرى توقيعها بين الحكومة والمعارضة المسلحة فى اغسطس من العام 2015.

وابدى سواكا المنشق حديثا عن القوات الحكومية، فى خطاب بعث به لرئيس مفوضية مراقبة تنفيذ اتفاقية السلام فيستوس موغاى استعداده للمشاركة فى المبادرة الجديدة من اجل استعادة السلام والاستقرار بالبلاد.

 وقال :” اثبتت الايام فشل اتفاق اغسطس 2015 بدليل واقع القتال الحالى ، نحن فى جبهة الخلاص الوطنى نبدى استعدادنا التام للمشاركة فى مبادرة جديدة لتحقيق السلام فى جنوب السودان”.

وشدد سواكا، على ان حركته قد تلجا الى خيار العمل العسكرى للاطاحة بالحكومة فى حال عدم وجود اي مبادرة للسلام، واردف:” بدون تلك المبادرة ، فاننا سنلجا لخيار العمل العسكرى للاطاحة بالنظام فى جوبا”.

وكان شريلو تقدم باستقالته من منصبه كنائب رئيس اركان الجيش لشئون الامداد الشهر الماضى احتجاجا على عدم تنفيذ اتفاق السلام الموقع من قبل الحكومة فى 2015 ، الى جانب الاستهداف الممنهج للمدنيين فى مناطق الصراع من قبل القوات التابعة للحكومة، كما قام فى مطلع الشهر الجارى باعلان تكوين تنظيم مسلح تحت مسمى (جبهة الخلاص الوطنى) يهدف الى الاطاحة بالحكومة عن طريق العمل المسلح.

وقال شريلو فى الوثيقة السياسية لحركته ، بانه لا يوجد خيار امام جبهة الخلاص الوطنى غير القتال ضد النظام الذى قام بتشويه صورة جنوب السودان ، وزاد بالقول :” جبهة الخلاص الوطنى تؤمن بان بلادنا لن تستقر مالم يغادر الرئيس كير كرسى الرئاسة حتى يتوقف نزيف الدماء”.

يشار إلى أن قتالا اندلع بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في جنوب السودان، منتصف ديسمبر2013، قبل أن توقع أطراف النزاع اتفاق سلام في أغسطس 2015، قضى بتشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو ما تحقق بالفعل في 28 أبريل 2016.

وشهدت جوبا، في 8 يوليو 2016، مواجهات عنيفة بين القوات التابعة لرئيس البلاد، سلفاكير ميارديت، والقوات المنضوية تحت قيادة نائبه السابق ريك مشار، ما أسفر عن تشريد عشرات الآلاف.

وأدت المواجهات المسلحة إلى مقتل مئات الأشخاص بينهم مدنيون، كما تشرد نتيجة للعنف أكثر من 36 ألفًا آخرين، فروا إلى مقرات البعثة الأممية، والكنائس المنتشرة في أرجاء العاصمة‪.

ومنتصف ديسمبر2013، اندلعت الحرب بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة، قبل أن توقع أطراف النزاع اتفاق سلام في أغسطس 2015.

جوبا- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/thomas-300x176.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/thomas-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخبارجنوب السودانطالب قائد جبهة الخلاص الوطنى فى دولة جنوب السودان، توماس شريلو سواكا، وساطة الاتحاد الافريقي لاعادة النظر فى عملية السلام بالبلاد بعد ان فشلت الاتفاقية التى جرى توقيعها بين الحكومة والمعارضة المسلحة فى اغسطس من العام 2015. وابدى سواكا المنشق حديثا عن القوات الحكومية، فى خطاب بعث به لرئيس مفوضية...صحيفة اخبارية سودانية