أعلنت حكومة ولاية جنوب دارفور غربي السودان، تمديد حالة الطوارئ لمدة شهر. واشار والى جنوب دارفور المكف عبد الرحمن حسين قردود الى ان حكومته، عززت الانتشار الشرطي لمحاصرة  الجريمة والعصابات وتأمين الموسم الزراعي.

وفرضت ولاية جنوب دارفور حالة الطوارئ، منذ منتصف يوليو الماضي، في أعقاب موجة من الفلتان الأمني المريع، وتصاعد وتيرة النهب والقتل بوسط المدن والعاصمة، من قبل مجموعات مسلحة محسوبة علي الحكومة تستغل عربات “اللاندكروزر” والدراجات النارية، في ارتكابها لجرائم النهب والقتل بحجة تأخر صرف رواتبهم.

وأصدرت لجنة أمن الولاية لوائح وقرارات اضافية لقانون الطوارئ، وطبقت حظر التجوال بعد الساعة العاشرة ليلا ومنع حركة العربات دون لوحات مرورية ومنع حمل السلاح لغير القوات النظامية، ومنع ارتداء الكدمول.

وقال قردود في مؤتمر صحفي بمدينة نيالا اليوم السبت ” انخفضت معدلات الجريمة في اعقاب تطبيق الخطة الامنية المشتركة بين قوات الامن”.

من جانبه مدير شرطة الولاية  اكد اللواء شرطة احمد عثمان احمد استقرار الوضع الجنائى لافتا الى خلو الولاية من التمرد الى جانب انحسار الجرائم النوعية الخطيرة مثل القتل والنهب المسلح والاختطاف

واضاف” نسبة انخفاض الجريمة بلغت 27%فى القتل و9% الجراح و83% النهب المسلح”.

وتكررت حوادث النهب والقتل والاختطاف في عاصمة الولاية نيالا وبلدات اخرى رغم فرض حالة الطوارئ.

نيالا-الطريق 

جنوب دارفور تمدد فرض حالة الطوارئالطريقأخباردارفورأعلنت حكومة ولاية جنوب دارفور غربي السودان، تمديد حالة الطوارئ لمدة شهر. واشار والى جنوب دارفور المكف عبد الرحمن حسين قردود الى ان حكومته، عززت الانتشار الشرطي لمحاصرة  الجريمة والعصابات وتأمين الموسم الزراعي. وفرضت ولاية جنوب دارفور حالة الطوارئ، منذ منتصف يوليو الماضي، في أعقاب موجة من الفلتان الأمني المريع،...صحيفة اخبارية سودانية