تسلَّم موسى فكي محمد، رئاسة مفوضية الاتحاد الإفريقي رسميًّا، أمس الثلاثاء، خلفًا لرئيسة المفوضية السابقة، الجنوب أفريقية، دلاميني زوما.

وجرت مراسم التسلم في مقر الاتحاد الإفريقي، بالعاصمة الاثيوبية،  أديس أبابا، بحضور رئيس جمهورية غينيا، ألفا كوندي، الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد للعام 2017م. بجانب رؤساء إثيوبيا مولاتو تشومي، وأوغندا يوري موسفيني، والنيجر محمد يوسفو، علاوةً على مسؤولين بارزين أفارقة.

وفي كلمة ألقاها عقب مراسم التنصيب، دعا موسى فكي محمد إلى إسكات صوت البندقية في القارة السمراء بحلول 2020، بالإضافة إلى العمل على تمكين المرأة والشباب.

وأكَّد أنَّه سيعمل على وحدة القارة الإفريقية في مواجهة التطرف والإرهاب والنزاعات والفقر، وتعزيز الحكم الرشيد والديمقراطية، وتعزيز التكامل والتجارة البينية.

فمن هو هذا الرجل الذي يطمح إلى توحيد القارة الافريقية، ونهضتها ؟

موسى فكي محمد، سياسي تشادي شغل منصب رئيس وزراء تشاد من 24 يونيو 2003م، عضو حركة الخلاص الوطني- الحزب الحاكم في تشاد، ووزير الخارجية التشادية من أبريل 2008م – يناير 2017م.

انتخبته القمة الافريقية الـ 28، التي عُقدت بأديس أبابا، في 30 يناير الفائت، رئيساً لمفوضية الاتحاد الافريقي، خلفاً لدلاميني زوما.

وُلد فكي محمد في بلدة بيلتين، شرقي تشاد، في 21 يونيو 1960م، وينتمي لمجموعة إثنية ممتدة بين شرقي تشاد، وغرب السودان- وفقاً لموقع (آفريكا عربي).

درس فكي محمد القانون في جمهورية الكونغو، وعاش في المنفى عدة سنوات قبل ان يعود إلى بلاده في 7 يونيو 1991م، في اعقاب تولي ادريس ديبي للسلطة في تشاد.

حصل على دبلوم الدراسات العليا في القانون ، ثم اصبح استاذاً مساعداً في كلية القانون والعلوم الاقتصادية بجامعة مارين نغوابي- الكونغو، وعُين لاحقاً محاضر متفرغ في كلية الحقوق والإدارة بجامعة نجامينا- تشاد.

كان مدير عام وزارتين، قبل ان يشغل منصب المدير العام لجمعية السكر الوطنية بتشاد بين عامي 96 – 1999م، ومدير مكتب الرئيس التشادي، ادريس ديبي من 1999م – 2002م.

ترأس فكي محمد لجنة الاتحاد الافريقي للسلام والأمن، في قمة نيروبي عام 2013م، التي خُصصت لمكافحة الارهاب.

يُجيد فكي محمد اللغات الانجليزية، والفرنسية، والعربية، مما جعله المرشح الأنسب لكسر حاجز التواصل بين الدول الاعضاء في مفوضية الاتحاد الافريقي.

ومعروف ان رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي هو الرئيس التنفيذي والممثل القانوني للاتحاد، والرئيس المسؤول أمام رئيس الاتحاد الإفريقي، وهو مسؤول مباشرة أمام المجلس التنفيذي عن أداء مهامه.

وتعد المفوضية بمثابة الأمانة العامة للاتحاد الإفريقي، وقد تم إستحداثها بمقتضى المادة الخامسة من القانون التأسيسي للاتحاد لتعوض الأمانة العامة لمنظمة الوحدة الإفريقية. وتتكون المفوضية من رئيس ونائب للرئيس وثمانية مفوضين.

وتولى منصب رئيس المفوضية منذ تأسيسه سنة 2002 على التوالي، الإيفواري أمارا إيسي (2002-2003) ، والمالي ألفا عمر كوناري (2003-2008) ، والغابوني جان بينغ (2008-2012)، ثم الجنوب إفريقية نكوسازانا دلاميني زوما (2012-2017).

ويُعتبر موسى فكي محمد، الرئيس الخامس لمفوضية الاتحاد الافريقي، أول متحدث بالعربية يتولى المنصب المهم في القارة السمراء.

الخرطوم – الطريق+ وكالات

 

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/musa-300x193.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2017/03/musa-95x95.jpgالطريقMain Sliderتقاريرعلاقات خارجيةتسلَّم موسى فكي محمد، رئاسة مفوضية الاتحاد الإفريقي رسميًّا، أمس الثلاثاء، خلفًا لرئيسة المفوضية السابقة، الجنوب أفريقية، دلاميني زوما. وجرت مراسم التسلم في مقر الاتحاد الإفريقي، بالعاصمة الاثيوبية،  أديس أبابا، بحضور رئيس جمهورية غينيا، ألفا كوندي، الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد للعام 2017م. بجانب رؤساء إثيوبيا مولاتو تشومي، وأوغندا يوري...صحيفة اخبارية سودانية