دعت هيئة التنمية في شرق إفريقيا (إيغاد) حكومة جنوب السودان الى التراجع عن قرارها بتقسيم إلى 28 ولاية جديدة معربة عن قلقها من يؤخر ذلك تشكيل حكومة الوحدة الوطنية المتفق عليها. في وقت قال مراقبي وقف اطلاق النار في جنوب السودان رئيس بوتسوانا الاسبق فستوس موغاي أن سكان جنوب السودان يموتون جوعا بسبب استمرار المعارك.

وقالت الهيئة في بيان لها اليوم الثلاثاء أن هذه الخطوة تتعارض مع بنود اتفاق السلام لإنهاء الصراع في جنوب السودان الذي تم التوقيع عليه في شهر اغسطس الماضي.

وأعربت (إيغاد) عن قلقها تجاه الخطوات التي اتخذتها جوبا بشأن إنشاء الولايات الجديدة وقالت ان “هذه الخطوة ينبغي ألا تؤخر أمر تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية”.

وحثت المنظمة والتي تتولى عملية الوساطة الافريقية لتسوية الصراع في جنوب السودان طرفي النزاع على المضي قدماً في تنفيذ اتفاق السلام والسماح بمراجعة قرار حكومة البلاد بتشكيل الولايات الجديدة من خلال لجنة وطنية شاملة تضم كافة أطراف اتفاق السلام في مدة زمنية مقدارها شهر.

يذكر ان اتفاق السلام الموقع بين حكومة جنوب السودان والمعارضة المسلحة بقيادة النائب السابق لرئيس البلاد رياك مشار يواجه مصاعب في عملية التنفيذ وبطء إجراءات تحول بنوده علي ارض الواقع رغم وصول وفد المقدمة للمعارضة المسلحة الى لجوبا واجراءه مشاورات مع الحكومة بشأن تنفيذ الاتفاقية .

وتتمثل العوائق في الخلاف حول كيفية التنفيذ ورفض المعارضة لقرار الرئيس سلفا كير باعلان الولايات الجديدة الذي أصدره في أكتوبر الماضي وطالبت بالعودة لوضع الولايات الـ 10 عند انفصال الجنوب .

ونص اتفاق السلام علي قيام حكومة انتقالية بنسب محددة للطرفين تعمل على هيكلة الدولة وتقسيم السلطة والثروة ووضع الترتيبات النهائية لقيام انتخابات رئاسية في البلاد.

ومن المقرر أن يتولى قائد المعارضة منصب نائب الرئيس سلفاكير في التشكيلة الجديدة.

الى ذلك، أكد كبير مراقبي وقف اطلاق النار في جنوب السودان رئيس بوتسوانا الاسبق فستوس موغاي أن سكان جنوب السودان يموتون جوعا بسبب استمرار المعارك ووصف الظروف التي يعيشون فيها بأنها صادمة بعد سنتين من الحرب.

وذكرت الأمم المتحدة أن الآلاف فروا من منطقة موندري الجنوبية في ولاية غرب الاستوائية القريبة من الحدود مع أوغندا.

دعت هيئة “إيغاد” الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا الأسبوع الماضي المتحاربين إلى السماح بدخول الطعام إلى مناطق النزاع المهددة بالمجاعة وحيث قالت فرق الاغاثة إن عشرات الآلاف ربما يموتون من الجوع.

وقال موغاي الذي يدفع باتجاه تشكيل حكومة وحدة وطنية بين الطرفين المتحاربين “صعقت للوضع السيء الذي وصلت إليه الامور، وأنا أواصل حثكم، يا قادة جنوب السودان على فعل ما بوسعكم لضمان نجاح المساعي الإنسانية”.

يرأس موغاي لجنة المراقبة والتقييم المشتركة التي تشكل جزءا من اتفاق السلام الموقع في أغسطس برعاية هيئة “إيغاد”.

لكن المعارك مستمرة والنزاع اتسع ليشمل ميليشيات لا تأبه باتفاق السلام إنما لديها اجندتها الخاصة وتقوم بأعمال انتقامية.

وقال موغاي “قيل لي هذا الصباح إن إحدى فرق مراقبة وقف اطلاق النار التي زارت موندري قبل فترة قصيرة وجدت الناس هناك يتضورون جوعا” في كلمة قرأها أمام ممثلي الحكومة والمتمردين في جوبا.

وأضاف موغاي “كل يوم نقضيه هنا أفكر في الأطفال الذين التقيتهم وهم يكبرون من دون فرصة للتعليم، فرصة لتحسين حياتهم حرموا منها بغير ذنب. متى سيحدث الاستقلال فرقا بالنسبة لهؤلاء الناس؟”.

الطريق+وكالات

(إيغاد) تدعو حكومة جنوب السودان للتراجع عن تقسيم البلاد إلى 28 ولايةhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/08/kjk-300x203.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/08/kjk-95x95.jpgالطريقأخبارجنوب السوداندعت هيئة التنمية في شرق إفريقيا (إيغاد) حكومة جنوب السودان الى التراجع عن قرارها بتقسيم إلى 28 ولاية جديدة معربة عن قلقها من يؤخر ذلك تشكيل حكومة الوحدة الوطنية المتفق عليها. في وقت قال مراقبي وقف اطلاق النار في جنوب السودان رئيس بوتسوانا الاسبق فستوس موغاي أن سكان جنوب...صحيفة اخبارية سودانية