شكت عدد من الولايات السودانية للسلطات الصحية المركزية، من تأخر وصول الإمداد الصحي في حالات الطوارئ فضلاً عن عدم كفاية الإمداد نظراً لقلة وندرة الكوادر العاملة بجانب وجود مشكلات تتعلق ببيئة العمل والخدمة المدنية. لكن بالمقابل عزت وزارة الصحة السودانية الأمر لوجود تضارب في المسؤوليات والصلاحيات في حالات الطوارئ بين الدفاع المدني ووزارة الصحة نفسها ومفوضية العون الانساني.

وقالت الوزارة إن (70%) من القوى العاملة في القطاع الصحي يخدمون فقط (30%) من السكان السودانيين، وأشارت إلى اتجاه لإنشاء صندوق لدعم الطوارئ الصحية لمقابلة الكوارث والطوارئ حال حدوثها.

ونوّهت مسؤولة إدارة الطوارئ والعمل الانساني بوزارة الصحة ، سمية أكد، التي كانت تخاطب ختام الإجتماع التنسيقي لمدراء الطوارئ بالولايات، الخميس، إن وزارتها سترفع تصوراً لمجلس الوزراء القومي تطالبه بتعديل قانون الصحة العامة، وأشارت إلى أن قضايا الطوارئ الصحية غير واضحة.

 وأعلنت عن وضع استراتيجية طوارئ تحدد خارطة الطريق لتقليل المخاطر وقالت، “لانريد أن نكون طفاية حرائق”.

 وطالبت أكد بأهمية بناء نظام صحي قادر على مجابهة المخاطر أو أي طارئ صحي يتهدد البلاد، بجانب الالتزام بالحفاظ على الأرواح في حالة المخاطر وأشارت إلى اتجاه آخر لتحديد رقم لتلقي الشكاوي والبلاغات في حالة الطوارئ.

الخرطوم – الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/medical-supplies-300x135.jpeghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/medical-supplies-95x95.jpegالطريقأخبارالصحةشكت عدد من الولايات السودانية للسلطات الصحية المركزية، من تأخر وصول الإمداد الصحي في حالات الطوارئ فضلاً عن عدم كفاية الإمداد نظراً لقلة وندرة الكوادر العاملة بجانب وجود مشكلات تتعلق ببيئة العمل والخدمة المدنية. لكن بالمقابل عزت وزارة الصحة السودانية الأمر لوجود تضارب في المسؤوليات والصلاحيات في حالات الطوارئ...صحيفة اخبارية سودانية