اعلن صحافيو صحيفة “التيار” السودانية المضربون عن الطعام اليوم الخميس، قبول وساطة لممثلي عدد من الصحف ورؤساء التحرير ورفع الاضراب عن الطعام الذى استمر ليومين. فيما من المقرر ان تنظر المحكمة الدستورية الاحد المقبل في الدعوى المقدمة من الصحيفة ضد قرار ايقافها.

ودخل  الصحافيون الثلاثاء الماضي، في اضراب عن الطعام احتجاجا على تعطيل صدور الصحيفة من قبل الامن السوداني لما يزيد عن الشهرين.

ويفرض جهاز الأمن قيودا صارمة على الحريات الصحفية وحرية تداول ونشرالمعلومات، بمافي ذلك الرقابة السابقة للنشر و”سياسة الخطوط الحمراء”، في البلد الذي يتذيّل مؤشر حرية الصحافة في العالم.

وفي مارس من العام 2014 أصدرت المحكمة الدستورية في السودان، قراراً بعودة صحيفة التيار – الموقوفة بقرار من الأمن والمخابرات منذ العام 2012م. قبل ان يتم تعليق صدورها مجددا.

وقال رئيس لجنة اضراب صحافيي التيار، خالد فتحي في تصريحات صحفية بعيد رفع الاضراب بمقر الصحيفة “قررنا رفع الاضراب استجابة للجنة وساطة قادها صحفيون”.

ورفضت ادارة “التيار” قبول وساطة اللجنة التي ضمت رئيس المجلس القومى للصحافة والمطبوعات فضل الله محمد، ورئيس اتحاد الصحفيين الصادق الرزيقي، قبل ان يتم الاتفاق على عدم تمثيل رئيسي المجلس والاتحاد لجهتيهما الاعتبارية. طبقا لفتحي.

وانتهت اليوم الخميس المهلة الممنوحة لجهاز الامن السوداني للرد الى الدعوى المرفوعه ضده من قبل الصحيفة في المحكمة الدستورية. وعلمت (الطريق) ان المحكمة ستنظر الاحد المقبل دعوى الصحيفة لديها.

الخرطوم- الطريق

صحفيو "التيار" يرفعون اضرابهم عن الطعامhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/03/12-300x225.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2016/03/12-95x95.jpgالطريقأخبارحرية صحافةاعلن صحافيو صحيفة 'التيار' السودانية المضربون عن الطعام اليوم الخميس، قبول وساطة لممثلي عدد من الصحف ورؤساء التحرير ورفع الاضراب عن الطعام الذى استمر ليومين. فيما من المقرر ان تنظر المحكمة الدستورية الاحد المقبل في الدعوى المقدمة من الصحيفة ضد قرار ايقافها. ودخل  الصحافيون الثلاثاء الماضي، في اضراب عن الطعام...صحيفة اخبارية سودانية