هاجمت قوى سياسية معارضة قبلت الحوار، قبلت الحوار مع الحكومة السودانية حزب المؤتمر الوطني الحاكم بتعمد ابطاء عملية الحوار السياسي في البلاد.

ووافقت قوى سياسية معارضة على الحوار الوطني الذي دعا له الرئيس عمر البشير يناير الماضي، وشُكلت آلية بينها والحكومة عرفت بلجنة (7+7)، ولم يحرز الحوار اي تقدم يذكر.

وأشار نائب رئيس حركة “الإصلاح الآن”، عضو آلية الحوار، حسن رزق، الى تذمر قوى المعارضة المشاركة في الحوار من بطء خطواته.

وارجع رزق، في مؤتمر صحفي اليوم الاحد، اسباب تعطيل الحوار الى انشغال الحزب الحاكم بمؤتمره العام والترتيب لخوض الانتخابات، وقال إن “الحكومة لم تلتزم بما اتفق عليه من بنود خارطة الطريق خاصة قضايا الحريات وايقاف الاعتقالات”.

وأشار  رزق، الى إن المعتقلين المفرج عنهم في وقت سابق تم عبر ضغوطات مارستها احزاب الحوار، ونقل رفض قوى المعارضة لاي اعتقالات او محاكمات سياسية بسبب ان حرية الرأي ليست ملك لاحد، وأوضح “من حق أي انسان أن يعبر عن رأيه”.

وكشف، رزق عن تقدم، قوى الحوار تقدمت بخطابات إلى جهاز الأمن ووزارة الداخلية بشأن ايقاف الاعتقالات واتاحة الحريات، ولم تصلهم ردود بالقبول أو الرفض.

واقر، بتضيق على الحريات ومنع السياسيين من ممارسة انشطتهم وإقامة ندواتهم، وطالب بابعاد جهاز الأمن عن الجامعات، وقال إن “الجهاز بات يتحكم في الجامعات وانشطتها السياسية، وازضح بإن الحزب الحاكم لا يسمح للمعارضة بممارسة حقوقها، بجانب احتكاره للاعلام.

واكد رزق، ان المؤتمر الوطني لم يوفر الضمان للحركات المسلحة والأحزاب الرافضة للانضمام اليه.

الخرطوم-الطريق

"قوى الحوار" تتهم الوطني بـ"المماطلة" وترفض الإعتقالاتhttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/اجتماع-آلية-الحوار-300x169.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/07/اجتماع-آلية-الحوار-95x95.jpgالطريقأخبارالأزمة السياسية في السودانهاجمت قوى سياسية معارضة قبلت الحوار، قبلت الحوار مع الحكومة السودانية حزب المؤتمر الوطني الحاكم بتعمد ابطاء عملية الحوار السياسي في البلاد. ووافقت قوى سياسية معارضة على الحوار الوطني الذي دعا له الرئيس عمر البشير يناير الماضي، وشُكلت آلية بينها والحكومة عرفت بلجنة (7+7)، ولم يحرز الحوار اي تقدم يذكر. وأشار...صحيفة اخبارية سودانية