غادرت دفعة ثانية، من الطلاب السودانيين بجامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا، إلى الأراضي السورية للإلتحاق بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”.

وقال مصدر بالجامعة – المملوكة لوزير الصحة بولاية الخرطوم مامون حميدة – لـ(الطريق) ان “إدارة الجامعة تلقت معلومات عن اختفاء 12 من طلابها ، بينهم 6 فتيات .. وجرى ابلاغ عائلاتهم بالأمر، وتبين انهم غادروا الى الاراضي السورية .. ولم يتمكن 6 منهم الدخول إلى سوريا، بعد ان اوقفوا بمطار استانبول”.

واضاف  المصدر الذي رفض الكشف عن هويته، “حضر إلى الجامعة 8 من عائلات الطلاب والطالبات وابلغوا الادرة احتجاجهم من تسفير الطلاب الى الجماعات الجهادية …لكن ادارة الجامعة ليست طرفا في العملية”- طبقاً للمصدر.

واوضح المصدر، ان “ادارة الجامعة اجرت تقصيا عن الحقائق لمعرفة الحواضن التي تعمل على تسفير الطلاب الى صفوف “داعش”.

وطبقاً للمصدر، فإن “إحصائيات جامعة العلوم الطبية تشير إلى مغادرة 27 طالباً وطالبة طلابها للالتحاق بصفوف (داعش) خلال الستة أشهر الماضية”، من مختلف الكليات، دون ان يجدوا اية رقابة من السلطات او ادارة الجامعة التي تسمح بأنشطة الجماعات السلفية الدينية داخل مقر الجامعة وتحظر النشاط السياسي.

في ذات السياق، ابلغ عميد شؤون الطلاب بجامعة العلوم الطبية، احمد بابكر، صحيفة (التيار) الصادرة صباح اليوم الأحد، في الخرطوم بسفر 12 طالباً وطالبة من جامعته للالتحاق بصفوف “داعش”.

وقال بابكر،  ان “5 طلاب غادروا عبر مطار الخرطوم الى تركيا للانضمام الى صفوف “داعش” في الاراضي السورية لكنهم اوقفوا بمطار استنابول بعد دقائق فقط من وصولهم الى هناك”.

وهذه ثاني دفعة من طلاب جامعة العلوم الطبية تغادر السودان للالتحاق بتنظيم (داعش)، إذ سافر 11 طالباً وطبيباً سودانياً، من ذات الجامعة، في مارس الماضي، إلى تركيا للانضمام إلى تنظيم الدولة الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وكان طالب بجامعة العلوم الطبية، نفسها،  غادر إلى دولة مالي في العام 2013 للقتال في صفوف الجماعات الإسلامية المتطرفة، واعربت عائلته عن قلقها من مصيره.

وأقر مصدر بالجامعة في تصريح لـ(الطريق)، بأن جمعية تسمى “الحضارة الاسلامية ” تنشط داخل الجامعة لإستقطاب الطلاب والطالبات إلى الجماعات السلفية”، لكنه غير واثق عما اذا كانت الجمعية لديها علاقات مع منظمات متطرفة خارج الجامعة.

وتمنع عمادة شؤون الطلاب بجامعة العلوم الطبية- التي يرتادها الطلاب الأثرياء على النفقة الخاصة بالعملة الاجنبية-  تنظيم الأنشطة السياسية بمقر الجامعة.

غير ان جمعية “الحضارة الإسلامية” تمارس أنشطتها بشكل طبيعي وتصدر ملصقاتها الاعلانية بمقر الجامعة عن عملها، ويميل اعضائها إلى ارتداء الجلباب القصير، وترتدي عضواتها الطالبات “العبايات والبرقع “.

وكان مدير الإدارة السياسية بالقصر الرئاسي، السفير عبد الوهاب الصاوي، قد حذر من  ان السودان عرضة للشكوك والاتهامات بأنه منطقة عبور لهذه الجماعات، وان من بينهم سودانيون مقاتلون.

 وأضاف الصاوي، الذي كان يتحدث في محاضرة عن الأوضاع العسكرية في غرب افريقيا، الاسبوع الماضي:  ان “السودان في منطقة خطر على خلفية تمدد الجماعات المتطرفة إلى ليبيا وشمال نيجيريا “.

وتنتشر في السودان جماعات سلفية متطرفة، تعمل عبر الجمعيات الدينية في المساجد، وترعاها الحكومة السودانية ذات التوجهات الإسلامية.

تقارير الطريق

دفعة ثانية من طلاب (جامعة العلوم الطبية) تغادر السودان للإلتحاق بـ(داعش)https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/06/mmmm8.jpg?fit=300%2C142&ssl=1https://i2.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/06/mmmm8.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقتقاريرالجماعات الاسلاميةغادرت دفعة ثانية، من الطلاب السودانيين بجامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا، إلى الأراضي السورية للإلتحاق بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام 'داعش'. وقال مصدر بالجامعة - المملوكة لوزير الصحة بولاية الخرطوم مامون حميدة - لـ(الطريق) ان 'إدارة الجامعة تلقت معلومات عن اختفاء 12 من طلابها ، بينهم 6 فتيات .....صحيفة اخبارية سودانية