أجاز مجلس الوزراء السوداني، في اجتماعه الدوري، اليوم الخميس، برئاسة رئيس الجمهورية، عمر البشير، موجهات الموازنة العامة للدولة للعام المالي 2016م، اشتملت في أهم بنودها على “إعادة هيكلة دعم السلع الاستراتيجية”.

وقدم موجهات الموازنة العامة، وزير المالية والتخطيط الاقتصادي، بدرالدين محمود.

وقال الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء، عمر محمد صالح، في تصريحات صحفية نقلتها وكالة السودان للأنباء، ان “الموجهات تضمنت زيادة معدل النمو الاقتصادي وزيادة حجم ومعدل الاستثمار المحلي والاجنبي وزيادة الإنتاج والإنتاجية وتحسين وتطوير أداء البنيات التحتية مع التوسع المستمر في إنتاج الكهرباء وحصاد المياه”.

واوضح صالح، انه “في محور المالية العامة فإن الموجهات تضمنت تمتين دعائم التحصيل والدفع الإلكتروني،  بجانب إعادة هيكلة دعم السلع الاستراتيجية. بينما اشتملت في محور التنمية الاجتماعية على توسيع مظلة التأمين الصحي ودعم وتوسيع التوظيف الذاتي والدعم المباشر للأسر الفقيرة وتحسين خدمات المياه والصحة والتعليم. فيما ركز محور القطاع النقدي على تخفيض معدل التضخم واستكمال مبادلة الجنيه السوداني باليوان الصيني والاهتمام بتمويل الصناعات الصغيرة وترشيد استخدام النقد الأجنبي”.

ووجه مجلس الوزراء بـ”إيلاء مزيد من الاهتمام للإنتاج الصناعي”

والغت الحكومة السودانية، الاسبوع قبل الماضي، الدعم الحكومي لسلعة القمح، وأعلنت عن تعديل سعر صرف دولار القمح من 4 جنيهات إلى 6 جنيهات. وبررت الخطوة بـ”انخفاض أسعار القمح عالمياً”، وقال وزير المالية، وقتها، ان “التعديل يأتي لإزالة التشوهات ومعالجة دعم الأسعار”.

وفي اغسطس الماضي، حررت الحكومة استيراد سلعتي الدقيق والقمح التى كانت حكرا لثلاث شركات مطاحن غلال رئيسية في البلاد، واكدت فتح باب الاستيراد لبقية شركات المطاحن عبر عطاءات فازت بها معظهم هذه الشركات لاحقا.

ولسد فجوة الاستهلاك المحلي من القمح يجب أن تنفق الحكومة السودانية أكثر من ملياري دولار سنويا لاستيراد كميات كافية.

ويواجه السودان أزمة اقتصادية طاحنة بعد انقسامه، فى يوليو 2011، وذهاب الإيرادات النفطية للدولة الوليدة في الجنوب، مما أدى إلى فقدان (46%) من إيرادات الخزينة العامة و(80%) من عائدات النقد الأجنبى. الأمر الذي ترتب عليه زيادات مضطردة في اسعار كافة السلع بالاسواق السودانية.

وسبق ان أعلنت الحكومة السودانية، رفع الدعم الحكومي عن المشتقات البترولية، في سبتمبر 2013م، الأمر الذي قاد لاحتجاجات شعبية واسعة، واجهتها الحكومة بالقمع والعنف الشديدين، وسقط على إثرها أكثر من 200 شهيد، بحسب منظمات حقوقية دولية، لكن الحكومة اقرت بسقوط 80 شهيداً، ولا زالت تواجه ضغوطاً دولية كبيرة بإجراء تحقيق علني ومستقل وشفاف حول أحداث سبتمبر 2013م.

الخرطوم – الطريق

السودان يُجيز موجهات لمُوازنة العام 2016 تشمل رفع الدعم عن "السلع الاستراتيجية"https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/ALM_7254.jpg?fit=300%2C199&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/ALM_7254.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقأخباراقتصادأجاز مجلس الوزراء السوداني، في اجتماعه الدوري، اليوم الخميس، برئاسة رئيس الجمهورية، عمر البشير، موجهات الموازنة العامة للدولة للعام المالي 2016م، اشتملت في أهم بنودها على 'إعادة هيكلة دعم السلع الاستراتيجية'. وقدم موجهات الموازنة العامة، وزير المالية والتخطيط الاقتصادي، بدرالدين محمود. وقال الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء، عمر محمد صالح، في...صحيفة اخبارية سودانية