قال وزير المالية السوداني، بدرالدين محمود، ان بلاده خسرت نحو (45) مليار دولار بسبب العقوبات الامريكية المفروضة على البلاد، في وقت أعلن عن حزمة اجراءات تعقب قرار رفع الحظر الكلي للعقوبات.

وخففت الولايات المتحدة الامريكية نوفمبر الماضي، عقوبات كانت تفرضها منذ العام 1997 على السودان بسبب اتهامها لحكومة الخرطوم بدعم الإرهاب، وارتكاب انتهاكات في مجال حقوق الانسان، وبصفة خاصة في مناطق النزاعات.

ولفت الوزير السوداني، الى ان الإجراءات بعد رفع الحظر تتمثل فى مراجعة سياسات سعر الصرف وتأكيد التزام المصارف فى ما يتعلق بغسيل الاموال ومكافحة الارهاب.

واشار الى ان حكومته ستعمل على المضى في عمليات الاصلاح الاقتصادي والسياسي لضمان الاستقرار الاقتصادي والتواصل مع المؤسسات فى الولايات المتحدة ودعوة القطاع الخاص الأمريكي لزيارة للبلاد.

ونوه محمود، خلال حديثه امام منتدى حول “رفع العقوبات وتاثرها على الاقتصاد” بالخرطوم، اليوم الثلاثاء، الى ان القطاع المصرفي تأثر بصورة اكبر بسبب صعوبة التعامل المصرفي المباشر واضطرارهم للتعامل عبر الوسطاء ما ادى الى  ارتفاع تكلفة المعاملات المصرفية على القطاعين العام والخاص.

وأشار الوزير، الى فقدان المصارف جزء من ارباحها وتوقف تعامل المصارف الخارجية خوفاً من فرض الغرامات عليها بالاضافة الى تراجع تحويلات المغترببن بالاضافة للتأثير لعدم اعفاء الديون الخارجية ،وعدم الحصول على قروض.

الخرطوم- الطريق

https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/ALM_7254.jpg?fit=300%2C199&ssl=1https://i0.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/03/ALM_7254.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقMain Sliderأخباراقتصادقال وزير المالية السوداني، بدرالدين محمود، ان بلاده خسرت نحو (45) مليار دولار بسبب العقوبات الامريكية المفروضة على البلاد، في وقت أعلن عن حزمة اجراءات تعقب قرار رفع الحظر الكلي للعقوبات. وخففت الولايات المتحدة الامريكية نوفمبر الماضي، عقوبات كانت تفرضها منذ العام 1997 على السودان بسبب اتهامها لحكومة الخرطوم بدعم...اخبار السودان , صحيفة الطريق السودانية