اعترضت وزارة المالية السودانية، على وصف برلمانيين موزانة العام المقبل بانها “ميزانية حرب”.

ودافع وزير الدولة بالمالية، عبد الرحمن ضرار، عن مشروع موازنة 2017. وقال ” الامن سلعة مكلفة”، مستشهدا بالاضطرابات الامنية في كل من مصر وجنوب السودان وليبيا.

ورصدت موازنة2017م، مبلغ 14 مليار و85 مليون جنيه لوزارة الدفاع، و6 مليار و287 مليون جنيه لوزارة الداخلية، فيما خصصت 4 مليار و 355 مليون جنيه لجهاز الامن والمخابرات الوطني، و 3 مليار و220 مليون جنيه لـ(قوات الدعم السريع)، وهي مليشيا شبه حكومية تبناها مؤخراً جهاز الأمن السوداني.

وقال وزير المالية السابق، والنائب البرلماني عن الحزب الحاكم، علي محمود، ان “90% من اجمالي الصرف على قطاع الامن والدفاع، مخصص لمرتبات القوات النظامية، اي ما يعادل 22 مليار جنيه وليس لشراء الدبابات والطائرات”.

واعتبر وزير الدولة بالمالية، عبد الرحمن ضرار، الزيادة المقترحة في مشروع الموازنة برفع قيمة الضريبة على القيمة المضافة في قطاع الاتصالات من 30% الى 35%، افضل من فرضها على السلع الاستهلاكية.

 وانتقد تحالف النواب المستقلين في البرلمان، انفاق مبلغ 3 مليار و220 مليون جنيه لقوات الدعم السريع بحجة ان البرلمان لايعرف مكونات هذا الجسم ولم يجيزها حتى تدخل في الميزانية.

الخرطوم- الطريق

https://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/re-300x166.jpghttps://www.altareeq.info/wp-content/uploads/2015/12/re-95x95.jpgالطريقMain Sliderأخباراقتصاداعترضت وزارة المالية السودانية، على وصف برلمانيين موزانة العام المقبل بانها 'ميزانية حرب'. ودافع وزير الدولة بالمالية، عبد الرحمن ضرار، عن مشروع موازنة 2017. وقال ' الامن سلعة مكلفة'، مستشهدا بالاضطرابات الامنية في كل من مصر وجنوب السودان وليبيا. ورصدت موازنة2017م، مبلغ 14 مليار و85 مليون جنيه لوزارة الدفاع، و6 مليار...صحيفة اخبارية سودانية