يتأرجح مستقبل الحوار الوطني في السودان على عتبات ثلاثة سيناريوهات محتملة بعد تداعيات إعتقال رئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي المستمر منذ السابع عشر من مايو الجاري. سيناريو  مثالي يتمثل في نجاح شامل للحوار من خلال وصول أطرافه الي حل سياسي بشان أزمات البلاد، وسيناريو نجاح جزئي يتم عبر تقديم تنازلات من الحكومة والقوى السياسية وصولا لتفاهمات وارضية مشتركة. او فشل وإنهيار في حال تمسك كل طرف بمواقفه ليصبح السؤال ماهو السيناريو الأقرب للتحقق…؟

ورغم الاجواء الملبدة بالغيوم، فان القوى التي قبلت المشاركة في الحوار مع الحكومة ما زالت متفائلة وترى أن هناك فرص حقيقية لإنجاحه، ولاغرابة في أن من بين هذه القوى رئيس حزب الامة نفسه الموقوف في سجن كوبر.

ويتمسك حزب المؤتمر الشعبي هو الآخر  بالحوار منهجاً لحل أزمات البلاد في الاقتصاد والحكم والدستور والأمن، وانه ماضٍ في الحوار مع الحكومة والقوى السياسية السودانية الأخرى، بغية التوصل إلى اتفاق من صنع سوداني دون أي تدخل خارجي، تقديراً لما تمر به البلاد من أزمات تهدد كيان الدولة برمتها.

حزب المؤتمر الوطني الحاكم، اقر بصعوبات تواجه انطلاق الحوار الوطني الذي دعا له الرئيس عمر البشير، ودعا من اسماهم بـ”المتحفظين والمترددين” إلى الانخراط في عملية الحوار. وتوقع انطلاق عملية الحوار بعد أن قدمت الأحزاب المعارضة ممثليها في آلية الحوار، مؤكداً دعم الحزب للحريات الإعلامية والسياسية، ودعا للمحافظة عليها بالالتزام بالمسؤولية الإعلامية.

وفي محاولة لانقاذ مبادرة الحوار الوطني بدأ  ممثلو للاحزاب المعارضة المشاركة في الحوار، حراكا مكثفا في محاولة لانقاذ مبادرة الحوار من الفشل النهائي وطلبت الاحزاب من رئاسة الجمهورية  التدخل الفوري لإطلاق سراح المهدي، مشددين على أهمية عدم تقييد الحريات العامة، باعتبار أنها أهم مطلوبات الحوار الوطني. وأطلع الوفد النائب الأول للرئيس السوداني بكري حسن صالح، بمجلس الوزراء الخميس، على مخرجات لقاء ممثلي أحزاب المعارضة مع الصادق المهدي في محبسه بسجن كوبر.

وعقد ممثلو المعارضة لقاء مع قيادات حزب الأمة القومي، دعوهم لوقف التصعيد وتعبئة الجماهير ضد الحوار الوطني وتهدئة الأمور.

وبحسب محللين  سياسيين، فان تعثر عملية الحوار الوطني، وشلل الحكومة في التعامل مع قضية المهدي ستقود الي سنياريوهات غير متوقعة  وستزيد من حالة الإحتقان السياسي بالبلاد وسيلقى بظلال سالبة علي المشهد خاصة فيما يتعلق باجراء الانتخابات.

وأعتبر المحلل السياسي صفوت فانوس، إعتقال  المهدي شكل  إنتكاسة لسير الحوار، لكنه حسب إعتقاده  فان الحوار سيستمر بمن حضر، حتى لو استمر إعتقال الصادق وقدم لمحاكمة وإنسحب حزب الامة. وابان بان المؤشرات الحالية توكد استمرار احزاب الشعبي والاصلاح بجانب الاتحادي الاصل في الحوار مع الحكومة.

 وقال فانوس لـ(الطريق)، ” ربما لن يوقف إعتقال المهدي الحوار ولكن من المؤكد ان خطواته واجرءاته ستتعرقل وتتاخر لاسابيع ان لم تكن شهور بجانب اصطدامه بالمواقيت المحددة للاعداد للدستور واجراء الانتخابات التي تبقي لها اقل من سنة”.

 وحذر فانونس، من انه  اذا لم يفضي الحوار لمخرجات توافقية، فأن الازمة السياسية لن تراوح مكانها وستزداد عدم الثقة وإحتكار السلطة ما يعني سيناريو أكثر سوءا تصعب معه اي تسويات جديدة.

وإقترح فانوس، تدخل فوري من أعلى سلطة سياسية بالبلاد لحل قضية الصادق المهدي، وأعتبر أن معيار النجاح الحقيقي للحوار الوطني هي مخرجاته ومدى قدرة الأطراف المختلفة على تقديم تنازلات تفضي الى  تسوية سياسية مرضية للجميع.

وفي قراءته للسنياريوهات المتوقعة، قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة ام درمان الاسلامية صلاح الدومة  انه من الصعب التنبؤ بشكل دقيق لما سيفضي اليه مستقبل الحوار الوطني بإعتبار أن الواقع أكثر تعقيداً.

 وقال الدومة لـ(الطريق) “خيوط مايسمي بالحوار الوطني في ايدي خارجية تحركها الامم المتحدة ومجلس السلم والامن الافريقي والالية الافريقية رفيعة المستوي”.

وسخر الدومة، من التجاذب الجاري الآن بين الحكومة والمعارضة. وقال “التجاذب الحقيقي في قضية الحوار مع الاتحاد الاوربي والاتحاد الافريقي..والطرفان الافريقي والاوربي دعيا الى  حكومة انتقالية ومشاركة حاملي السلاح.. بينما يصر الحزب الحاكم على حكومة قومية بالدستور الحالي تبقي النظام كما هو”.

وأتهم الحكومة باستغلال الاحزاب المعارضة التي قبلت المشاركة في الحوار لفرض الحكومة القومية.

تقارير الطريق 

السودان.. أزمة الحوار الوطنيhttps://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/اعممامك.jpg?fit=300%2C214&ssl=1https://i1.wp.com/www.altareeq.info/wp-content/uploads/2014/02/اعممامك.jpg?resize=95%2C95&ssl=1الطريقتقاريرالأزمة السياسية في السودان,الحواريتأرجح مستقبل الحوار الوطني في السودان على عتبات ثلاثة سيناريوهات محتملة بعد تداعيات إعتقال رئيس حزب الامة القومي الصادق المهدي المستمر منذ السابع عشر من مايو الجاري. سيناريو  مثالي يتمثل في نجاح شامل للحوار من خلال وصول أطرافه الي حل سياسي بشان أزمات البلاد، وسيناريو نجاح جزئي يتم عبر...صحيفة اخبارية سودانية