كشف وزير الداخلية السوداني، الفريق عصمت عبدالرحمن، عن اتجاه بلاده  لعقد مؤتمر دولي  لمكافحة الإتجار بالبشر،  وأعلن عن صدور قرار جمهوري بتشكيل اللجنة العليا للإعداد للمؤتمر الذي تستضيفه الخرطوم، في اكتوبر المقبل، برئاسة وزير الداخلية ووزير العدل مناوبا له.

وأقر عصمت، بتنامي عمليات الإتجار بالبشر في السودان، بشكل ملحوظ خاصة في ولايات كسلا، والقضارف، والبحر الأحمر، بجانب ولايات دارفور.

وقال وزير الداخلية، في تصريحات صحفية السبت، ” ان ظاهرة الاتجار البشر اصحبت تؤرق السودانيين”، وأشار إلي أنها لم تكن موجودة قبل العام 2007م.

وتتهم منظمات حقوقية، مسئولين سودانيين بالضلوع في عمليات الإتجار بالبشر،  وكشف تقرير  دولي – في فبراير الماضي – تورط مسؤولين أمنيين سودانيين في عمليات إتجار بالبشر بين شرق السودان وشبه جزيرة سيناء المصرية، وقال انهم متواطئون مع مُتجرين بالبشر ومسئولين مصريين في عمليات الإتجار بالبشر التي تتم بين البلدين.

وقالت هيومن رايتس ووتش” إن متجرين بالبشر اختطفوا وعذبوا وقتلوا لاجئين، معظمهم من  إريتريا، في شرق السودان وشبه جزيرة سيناء المصرية، طبقاً لأقوال عشرات الأشخاص أجريت معهم المنظمة مقابلات”.

وأصدرت وزارة العدل السودانية، الاسبوع الماضي، أمر تأسيس نيابة متخصصة لمكافحة الإتجار بالبشر في ولايتي الخرطوم وكسلا.

الخرطوم – الطريق

السودان يقر بتنامي عمليات الإتجار بالبشر ويتجه لمكافحتها بمؤتمر دولي الطريقأخبارالإتجار بالبشركشف وزير الداخلية السوداني، الفريق عصمت عبدالرحمن، عن اتجاه بلاده  لعقد مؤتمر دولي  لمكافحة الإتجار بالبشر،  وأعلن عن صدور قرار جمهوري بتشكيل اللجنة العليا للإعداد للمؤتمر الذي تستضيفه الخرطوم، في اكتوبر المقبل، برئاسة وزير الداخلية ووزير العدل مناوبا له. وأقر عصمت، بتنامي عمليات الإتجار بالبشر في السودان، بشكل ملحوظ خاصة في ولايات...صحيفة اخبارية سودانية