اقرت وزارة الزراعة السودانية، بان القمح يمثل فجوة كبيرة ومتصاعدة في الامن الغذائي وضغطاً متزايدا وعبئا على موارد البلاد من العملات الصعبة، ولفتت الي ان البلاد تستهلك 2 مليون طن سنويا من القمح بتكلفة مليار دولار.

وكشف وزير الزراعة، ابراهيم محمود، عن صعوبات تواجه الموسم الشتوى، واشتكى الوزير في بيان له امام البرلمان السوداني اليوم الاربعاء، من الرسوم والضرائب التي تفرضها الولايات على المزارعين وطالب بتخفيضها.

ووجه رئيس البرلمان الفاتح عز الدين، بوقف الجبايات واقامة محاكم  ونيابات خاصة للفصل في دعاويها واكد ان الجبايات، ارهقت المزارعين والغت بظلال سالبة علي الانتاج.

واعلن محمود، عن توفير البنك الزراعي سيولة نقدية لتكوين مخزون استرتيجي في حدود مليون طن ذرة و300 الف طن دخن. واستعجل الوزير، الاسراع في تكملة اجراءات محفظة شراء الحبوب الزيتية ورفع راس مالها الي 750 مليون جنيه والزام البنوك التجارية بدفع مسهامتها.

 واكد محمود، ان جملة المساحات الاولية المزروعة للموسم الصيفي بلغت حوالي 52 مليون فدان من جملة المستهدف 40.5%. واشار الى أن انتاج الذرة بلغ اكثر من 7 مليون الف طن والمحاصيل الزيتية 3.5 مليون طن.

الخرطوم- الطريق

السودان يقر بتصاعد فجوة القمح وصعوبات تواجه الموسم الشتويالطريقأخبارالزراعةاقرت وزارة الزراعة السودانية، بان القمح يمثل فجوة كبيرة ومتصاعدة في الامن الغذائي وضغطاً متزايدا وعبئا على موارد البلاد من العملات الصعبة، ولفتت الي ان البلاد تستهلك 2 مليون طن سنويا من القمح بتكلفة مليار دولار. وكشف وزير الزراعة، ابراهيم محمود، عن صعوبات تواجه الموسم الشتوى، واشتكى الوزير في بيان...صحيفة اخبارية سودانية